أخبار عاجلة
الأهلي يتدرب مساء اليوم استعدادًا للترجي -
مدافع الأهلي الجديد: لا أعرف الزمالك (فيديو) -
بعثة النادي الأهلي تصل تونس -
سمير عدلي ينهي ترتيبات تسكين اللاعبين بتونس -
مدير أمن الأقصر يكرّم 3 ضباط لتميزهم في العمل -
ضبط 940 كجم أسماك في ثلاجة غير مرخصة بالدقهلية -
انخفاض تدريجي في الحرارة الجمعة (الدرجات) -

دمشق تطالب مجلس الأمن بالتحرك لإنهاء معاناة أهالي كفريا والفوعة

دمشق تطالب مجلس الأمن بالتحرك لإنهاء معاناة أهالي كفريا والفوعة
دمشق تطالب مجلس الأمن بالتحرك لإنهاء معاناة أهالي كفريا والفوعة

الجيش السوري يكثف تقدمه بريف حمص.. ووقف القتال بجرود عرسال

دمشق ــ الوطن:
طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحرك الفوري لإنهاء معاناة أهالي بلدتي كفريا والفوعة في محافظة إدلب المحاصرتين من قبل التنظيمات الإرهابية المسلحة. ولفتت الوزارة في رسالتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن نشرتهما “سانا” امس إلى الأوضاع اللا إنسانية والمعاناة اليومية التي يعيشها أهالي بلدتي كفريا والفوعة في محافظة إدلب المحاصرتين من قبل مجموعات إرهابية مسلحة متعددة الولاءات تعيق منذ عدة سنوات اي امكانية لإيصال أي مساعدات إنسانية في ظل صمت مطبق من قبل كبار موظفي الأمم المتحدة وهيئاتها المعنية بحقوق الإنسان ومكتب تنسيق شؤون المساعدات الإنسانية وغيرهم إذ لا يكاد يخلو بيان او تصريح لممثلي بريطانيا والولايات المتحدة من هراء حول حرصهم على المواطنين السوريين. وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين أنه ليس من المقبول صمت مجلس الأمن عن نشوء جيل من الأطفال في البلدتين محروم لسنوات من حقوقه الاساسية وخاصة حقه في الحياة والشعور بالأمان وحقه في اللعب دون خوف من رصاصة غادرة او قذيفة حاقدة وكذلك حقه في التعلم والرعاية الصحية وهذا يثير التساؤل حول جدية ومصداقية برامج ومبادرات الأمم المتحدة التي تعنى بحقوق الإنسان بشكل عام وحقوق الطفل بشكل خاص.
وقالت الوزارة إن الجمهورية العربية السورية تطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحرك الفوري لانهاء معاناة أهالي بلدتي الفوعة وكفريا الذين تسعى التنظيمات الإرهابية لإبادتهم جماعيا من خلال الحصار المطبق وسياسة التجويع واستهدافهم بالقنص والقذائف لا بل واستهداف من تم إخراجهم مؤقتا بأعمال إرهابية وحشية كتفجير الراشدين الذي تم تنفيذه بتاريخ 15 ابريل 2017 وأسفر عن استشهاد ما يزيد على مئة وعشرين طفلا وامراة وجرح ما يزيد على المئتين واصابة عشرات غيرهم من المواطنين الأبرياء.
ميدانيا، كثف الجيش السوري، تقدمه نحو مدينة السخنة في ريف حمص الشرقي، آخر معقل لتنظيم “داعش” يقف على طريق تقدمه إلى عمق محافظة دير الزور. وأفادت وكالة “سانا”، نقلا عن مصدر عسكري، أن القوات الحكومية وحلفاءها يواصلون عملياتهم على محور حقل الهيل – السخنة، وتمكنوا من بسط سيطرتهم على عدد من النقاط والتلال الحاكمة، ليصبحوا بذلك على بعد 11 كم عن السخنة من الجهة الجنوبية الغربية. وأوضح مصدر عسكري لخلية الإعلام الحربي المركزي أن الجيش السوري أصبح بهذا التقدم على مشارف جبل الربيعات، مضيفا أن الاشتباكات العنيفة المستمرة في المنطقة أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الإرهابيين، دون تحديد حصيلة خسائر الطرفين.
وأكد المصدر أن الجيش يواصل تقدمه نحو السخنة، وقد استطاع السيطرة على معظم أجزاء المدينة، بينما أفاد موقع “دمشق الآن” الإخباري أن وحدات الهندسة تعمل على تفكيك الألغام التي زرعها الإرهابيون بكثافة. وترجح وسائل الإعلام السورية أن قيادة القوات الحكومية ستعلن في غضون الساعات القليلة المقبلة عن استعادة السيطرة بالكامل على هذه المدينة الاستراتيجية التي تبعد نحو 30 كم عن الحدود مع محافظة دير الزور.
على صعيد اخر، أعلنت وسائل إعلام تابعة لحزب الله اللبناني وقف إطلاق النار في منطقة جرود عرسال على الحدود السورية بدءا من الساعة السادسة صباح امس الخميس بالتوقيت المحلي لبيروت (0300 بتوقيت جرينتش). وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قال في كلمة له مساء أمس الاول: “إننا الآن امام انتصار كبير ومنجز في جرود عرسال وفليطة وسيكتمل إن شاء الله عبر الخطوات الأخيرة إما بالميدان أو التفاوض وستعود كل هذه الأرض إلى أهلها وسيأمن الناس جميعا”، بحسب ما نقلته قناة المنار التابعة لحزب الله.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين