أخبار عاجلة
الوداد المغربي يقلب الطاولة على ماميلودي -
يوفنتوس ونابولي "سابق ولاحق" -
الأهلي المصري في نصف نهائي «أبطال أفريقيا» -
كارينيو مدرباً للشباب -

«الأشغال»: قطعنا شوطاً طويلاً في تنفيذ مشاريع الطرق الكبرى

«الأشغال»: قطعنا شوطاً طويلاً في تنفيذ مشاريع الطرق الكبرى
«الأشغال»: قطعنا شوطاً طويلاً في تنفيذ مشاريع الطرق الكبرى

كتب فهد الحمود:

كشف وكيل وزارة الأشغال المساعد لقطاع هندسة الطرق أحمد الحصان عن بلوغ الوزارة مراحل متقدمة من تنفيذ مشاريع الطرق الكبرى التي تشرف على إنجازها مبينا بأنها قطعت شوطا طويلا نحو إنجاز أهم مشاريع الطرق الجديدة في الدولة متمثلة في مشروع طريق جمال عبدالناصر وطريق الجهراء وجسر الشيخ جابر الذين سيتم الانتهاء من تنفيذها نهاية العام المقبل .
واشار إلى أن نسبة الإنجاز في مشروع طريق الجهراء بلغت 93 % في حين بلغت النسبة في طريق جمال عبدالناصر 84 % مؤكدا أن «الأشغال» عملت خلال الفترة السابقة على فتح العديد من التحويلا المرورية بعد إزالة الجسر الحديدي على طريق جمال عبدالناصر للحفاظ على انسيابية الحركة المرورية قدر الإمكان إلى حين الانتهاء من تنفيذ المشروعين.
وقال الحصان خلال الاجتماع الذي عقد صباح أمس للتنسيق حول الاستعدادات بين الجهات المعنية فيما يتعلق بالمداخل والمخارج الخاصة في المنشآت الحكومية القريبة من طريق الغزالي والمداخل والمخارج الخاصة في جامعة الكويت والكليات القريبة منها أن مشروع تطوير طريق الغزالي وارتباطه بمشروعي طريق الجهراء وطريق جمال عبدالناصر يتطلب إنشاء جسور وتحويلات مرورية قد تؤدي إلى بعض الإرباك في الحركة المرورية» مضيفا أنه في الفترة  السابقة قامت الإشغال بالتعاون مع المرور بتنفيذ عدة تحويلات مرورية مشيدا بالتجاوب الكبير الذي أبداه المسؤولون والعاملون وجميع الطلبة في الجامعة والمعاهد من خلال تفهمهم لحجم العلم الذي يتم تنفيذه من قبل وزارة الاشغال.
وأكد أن وزارة الاشغال والإدارة العامة للمرور يعملان بشكل متواصل لمتابعة الحركة المرورية والعمل على إيجاد الحلول للاختناقات المرورية التي قد تحدث آملا من جميع الجهات القريبة من المشاريع التي تعمل الاشغال على تنفيذها حاليا التعاون والتنسيق للإسراع في إنجاز تلك الأعمال التي من شأنها الإسهام في تطوير الحركة المرورية.
من جانبه، أكد مدير عام الإدارة العامة للمرور اللواء فهد الشويع استعداد وزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة للمرور وقطاعاتها الأخرى المختلفة للعام الدراسي وما يصاحبه من اختناق وازدحام مروري في كثير من الطرق مبينا بأن الداخلية وضعت خطتها هذا العام من خلال توزيع المهام بين 3 قطاعات للإسهام في تخفيف وفك الاختناقات المرورية التي قد تحدث، مشيراً إلى أن الإدارة العامة للمرور ستكون معنية عن الطرق السريعة بحيث تتوزع من دورياتها من الساعة السادسة صباحا وحتى نهاية الدوام الرسمي والإدارة العامة للنجدة ستكون مسؤولة عن الطرق الداخلية في حين ستكون إدارة الأمن العام مسؤولة عن التواجد أمام المدارس .
وأوضح أن وزارة الداخلية وضعت 69 كاميرا مرتبطة بغرفة التحكم لمتابعة الحركة المرورية على التقاطعات لافتا إلى أن وزارة الداخلية حرصت على إستخدام التكنولوجيا ولستغلالها في تنظيم الحركة المرورية من خلال غرفة التحكم التي أسهمت في انسيابية الحركة المرورية على مختلف الطرق مؤكداً أن العمل مع وزارة الأشغال يمثل شراكة وتوأمة تهدف إلى تطوير منظومة الطرق في الدولة وتعمل على رفع كفاءتها من خلال الدور الذي تقوم به وزارة الاشغال من خلال إنشائها شبكة طرق جديدة إلى جانب تطوير العديد من الطرق القائمة ورفع مستوى قدرتها الاستيعابية ، معتبرا مشاريع الاشغال عنق الزجاجة للخروج من دوامة الازدحامات.
من جانبه قال الأمين العام المساعد لشؤون إدارة المرافق والأمين العام للجامعة بالإنابة آدم الملا أن وزارة الأشغال خلال السنوات الثلاث السابقة كانت حريصة على أن تضعنا بعين الاعتبار من خلال برامج التوعية التي تقوم بها لمشاريعها التي تعمل على تنفيذه وكذلك اطلاعنا على كافة المراحل التي تقوم بتنفيذها خطوة بخطوة، مشيدا بالدور الكبير الذي تقوم به لتطوير شبكة الطرق خصوصا المحيطة منها بالجامعة والكليات في منطقة الشويخ .
وأكد أن جميع الجهات والمؤسسات الحكومية تعمل وفق نهج الفريق الواحد لما يخدم المصلحة العامة ويساهم في تطوير الخدمات مثمنا الجهود الكبيرة التي تقوم بها وزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة للمرور التي تبذل جهدا كبيرا في تسهيل الحركة المرورية مضيفاً، لاشك أننا نلاحظ بشكل واضح التطور الكبير في مراحل إنجاز مشاريع الطرق القريبة من الجامعة ونثمن جميع تلك الجهود المبذولة من القائمين على هذه الأعمال، لافتا إلى أن الجامعة على اتصال مباشر مع وزارة الاشغال والإدارة العامة للمرور لاخذ كافة الملاحظات والوقوف على الأعمال من تحويلات وطرق جديدة يتم افتتاحها خصوصا مع بداية العام الدراسي الجديد للتنبيه على الطلية وتوعيتهم بمستجدات شبكة الطرق المحيطة في الجامعة .
وأشار إلى أن عدد الطلبة يصل إلى أكثر من 10 آلاف بالإضافة إلى ما يقارب 2000 إداري وعضو هيئة تدريس يستخدمون مداخل ومخارج الجامعة، مبينا أن هذا العدد الكبير يحتاج إلى توجيه وتوعية بما استجد من أعمال وهو الأمر الذي تحرص عليه إدارة الجامعة خلال الفترة الحالية بالتعاون مع وزارة الاشغال والاداراة العامة للمرور داعياً الطلبة إلى محاولة التنسيق فيما بينهم بحيث يتم حضور أكثر من طالب إلى الجامعة بسيارة واحدة على الاقل خال الايام الأولى من استئناف العام الدراسي حتى يتم التخفيف من الازحامات مثمنا كافة الجهود المبذولة من مختلف الجهات المعنية لإنجاز تلك المشاريع.
من جانبها، قالت نائب الدير العام للتخطيط والتتنمية في التعليم العالي فاطمة الكندري أن عدد الكليات وتمركز الطلبة في 7 كليات ومعاهد بطاقة استيعابية من طلبة واعضاء هيئة التدريس وإداريين يصل إلى 14 ألفا إلى جانب الكيانات الأخرى التابعة لها من مشاتل وادارة هندسة التكييف وغيرها من إدارات يرفع العدد إلى 20 ألف شخص مؤكدة أن الجميع يعاني من حجم المشكلة خصوصا فيما يتعلق بشارع الجهراء وشارع جمال عبدالناصر والطريق الواقع أمام مستشفى الصباح، مضيفة: عملنا على تغيير جدول المحاضرات بحيث يساهم في عملية تقليل أعداد الطلبة وتوزيعهم بشكل مناسب لتجنب الازدحامات المرورية التي تحدث سنويا مؤكدة حرص الإدارة على تقديم كافة الإمكانات التي تساهم في تخفيف الاختناقات المرورية مثمنة الجهود التي تقوم بها الإدارة العامة للمرور للحد من هذه الاختناقات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «الأشغال»: قطعنا شوطاً طويلاً في تنفيذ مشاريع الطرق الكبرى
التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين