أخبار عاجلة
الوداد المغربي يقلب الطاولة على ماميلودي -
يوفنتوس ونابولي "سابق ولاحق" -
الأهلي المصري في نصف نهائي «أبطال أفريقيا» -
كارينيو مدرباً للشباب -

السميح: اجتماع كلمتنا أثار حقد الحاقدين فطفقوا يكيدون المكائد لهذا البلد وأهله‎

السميح: اجتماع كلمتنا أثار حقد الحاقدين فطفقوا يكيدون المكائد لهذا البلد وأهله‎
السميح: اجتماع كلمتنا أثار حقد الحاقدين فطفقوا يكيدون المكائد لهذا البلد وأهله‎
استنكر العمل الإجرامي وأشاد بجهود رجال الأمن ويقظتهم في التصدي للإرهابيين

قال المدير العام لفرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمنطقة الشرقية الدكتور صلاح بن صالح السميّح، إن المملكة العربية السعودية هي قاعدة الإسلام وحصن الإيمان ومعقل الدعوة وقد شرفها الله تعالى بالولاية على الحرمين الشريفين فقامت بما يجب خير قيام، دولة تلتزم منهج الإسلام في عقيدتها وترسمه في شريعتها وسياستها.

وفي التفاصيل، أوضح "السميح" أنه منذ اليوم الأول الذي وحد فيه الملك عبدالعزيز رحمه الله هذه البلاد وهي آمنة مطمئنة راسخة تحت راية واحدة موحدة الكلمة مجتمعة الصف، مؤكداً أن هذا الرسوخ واجتماع الكلمة ووحدة الصف أثار قلق المرجفين وحقد الحاقدين وأزعج نفوس أعدائنا فطفقوا يكيدون المكائد لهذا البلد وأهله مستخدمين خوارج العصر من داعش وغيرها ممن انحرف فكرهم وتنكروا لوطنهم و أمتهم وخانوا الله ورسوله في بلدهم، فاتخذوهم مطية لتنفيذ مخططاتهم وتحقيق أهدافهم وكان من إفرازات ذلك محاولة استهداف مقرين تابعين لوزارة الدفاع بالرياض.

وأبان " السميح " أن هذا العمل الإجرامي الخبيث ينبئ عن بعد هؤلاء عن منهج الإسلام وإنما هو منهج أسلافهم من الخوارج الأوائل الذين قتلوا عثمان بن عفان رضي الله عنه، وهم بهذه التفجيرات والأعمال الإجرامية يشوهون صورة الإسلام ويسيئون إلى الإسلام وأهله ويَصُدُّون عنه بأفعالهم الإجرامية التي الإسلام منها بريء كما أنهم يستهدفون وحدة هذه البلاد المباركة وخلخلة الصف وترويع الآمنين، والحمد لله الذي أمكن من رقابهم بفضله سبحانه ثم بفضل رجال الأمن المخلصين ويقظتهم وسبقهم الأمني.

وأضاف: لم يفلح الإرهاب في أي مكان من العالم في تحقيق أهدافه بل إنه يورث عكس مقصود أصحابه، فقد قوي التماسك الشرعي والسياسي والاجتماعي وهذا ما تحقق لنا بفضل الله فلقد قام مجتمعنا صفاً واحداً مندداً ومنكراً لهذه الأعمال الإجرامية والتفجيرات الآثمة.

وأشار إلى أن الواجب الشرعي علينا أن نستشعر مسؤوليتنا الكاملة الشرعية والوطنية تجاه أمن وطننا الغالي ووحدة صفه وأن نكون على وعي تام وبصيرة نافذة في فقه ما يريده دعاة الفتنة والخوارج والأعداء من وراء هذه الأعمال التخريبية وأن نكون جميعاً يداً واحدة وصفاً واحداً خلف قيادتنا وولي أمرنا، وأن نتعاون مع رجال أمننا ضد كل من يهدد وحدتنا وأمننا أو يريد المساس بلحمتنا وتماسكنا، لافتاً إلى أن المواطن الصالح الواعي لن يسمح لحفنة من الشاذين الخوارج بتغيير قناعاته والتشكيك في مبادئه.

وتابع قائلاً: ستظل المملكة العربية السعودية بإذن الله راسخة آمنة عزيزة مهيبة الجناب ولنطمئن بإذن الله إلى وعي ولاة أمرنا ويقظتهم فلدى هذا البلد بفضل الله من القوة والقدرات المادية والمعنوية ما يصد كل تطاول ويقطع يد كل متربص للنيل من هذه البلاد.

واختتم تصريحه بسؤال الله أن يحفظ الله على المملكة أمنها واستقرارها، ووحدة صفها وقيادتها المباركة، وأن يرد كيد أعدائنا في نحورهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شركات الاتصالات موعودة بخسائر مالية كبيرة بعد رفع الحجب عن التطبيقات
التالى "التعليم" تدعو لاستقطاب خريجي الابتعاث للعمل كأعضاء هيئة تدريس بعد عودتهم