أخبار عاجلة
«البيئة» تمنع بيع الأسمدة غير المسجلة في الوزارة -
أهالي نجد يواجهون البرد بـ«الحطب» -
أمير نجران: العرب فخورون ببطولات التحالف -
عودة الطيران الروسى المنتظم مع مصر فبراير المقبل -
المغرب يوقع 26 اتفاقية في مجال صناعة السيارات -
لا ضرائب على الدخل فى الامارات -
السعودية تعتزم زيادة أسعار البنزين في يناير 2018 -
توقعات بتعافي اقتصاد الإمارات العام المقبل -

المدعي العام يرعى اختتام البرنامج التنموي الأول “قسط” بجامعة السلطان قابوس

المدعي العام يرعى اختتام البرنامج التنموي الأول “قسط” بجامعة السلطان قابوس
المدعي العام يرعى اختتام البرنامج التنموي الأول “قسط” بجامعة السلطان قابوس

ـ البرنامج يهدف إلى تطوير وتنمية الذات وصقل المهارات القانونية للطلاب

اختتم بجامعة السلطان قابوس مساء أمس الأول البرنامج التنموي الأول “قسط” الذي نظمته جماعة الوعي القانوني بكلية الحقوق وذلك تحت رعاية سعادة حسين بن علي الهلالي المدعي العام وبحضور سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس الجامعة.
وخلال الحفل ألقى الدكتور راشد بن حمد البلوشي عميد كلية الحقوق كلمة رحب فيها بالحضور وتقدم بالشكر لراعي الحفل وأعضاء الادعاء العام وجميع القضاة وجمعية المحامين كما شكر المنظمين وأشار إلى أهمية تعزيز التعاون بين كلية الحقوق وكافة المؤسسات المعنية بالشؤون القانونية .
كذلك شهد الحفل الختامي الجولات الأخيرة في مسار المناظرات الطلابية وفي مسار محاكاة المحاكمات المقتصرة على طلاب كلية الحقوق فقط وقد شارك في الجولة الأخيرة لهذه المحاكمات فريق الميزان وفريق الإنصاف وضمت لجنة التحكيم كلا من فضيلة الشيخ الدكتور سلطان بن حمد السيابي وفضيلة القاضي منصور بن علي الفارسي قاضي محكمة عليا والدكتور محمد طاهر آل إبراهيم.
هذا وقد فاز فريق صوت العدالة بأفضل مذكرة خطية كما فاز فريق الإنصاف في المحكمة الصورية وفاز فريق رجال القانون بالمركز الأول في المناظرات الطلابية وفازت دينة المعمرية بجائزة أفضل مترافعة بالإضافة إلى ذلك فاز كل من صالح الحبسي ومنذر العميري بجائزة أفضل مترافعين وتم تكريم الفائزين والمنظمين والمشاركين وأعضاء لجنة التحكيم في نهاية الحفل.
جدير بالذكر أن البرنامج التنموي الأول قسط جاء بهدف نقل التجربة النظرية إلى واقع عملي والذي يتكون من ثلاث مسارات، المسار الأول يتمثل في حلقات العمل والمسابقات التي تساهم في تطوير وتنمية الذات وصقل مهارات الطالب القانونية والثاني ويتمثل في مسابقة المحكمة الصورية التي تسعى إلى تطوير الجانب التطبيقي للمعرفة القانونية النظرية كما تنمي حس الجرأة وروح المنافسة وأما المسار الثالث فهو المناظرات التي تهدف إلى تطوير مهارات الخطابة والإلقاء وتحسين الخبرة في مجال التعامل مع القضايا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق موجة من الاستنكار الدولي والإقليمي بعد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
التالى وفد دمشق يصل إلى جنيف الأحد لاستئناف محادثات (جنيف 8)