أخبار عاجلة
«البيئة» تمنع بيع الأسمدة غير المسجلة في الوزارة -
أهالي نجد يواجهون البرد بـ«الحطب» -
أمير نجران: العرب فخورون ببطولات التحالف -
عودة الطيران الروسى المنتظم مع مصر فبراير المقبل -
المغرب يوقع 26 اتفاقية في مجال صناعة السيارات -
لا ضرائب على الدخل فى الامارات -
السعودية تعتزم زيادة أسعار البنزين في يناير 2018 -
توقعات بتعافي اقتصاد الإمارات العام المقبل -

غضب فلسطيني وإضراب شامل في الأراضي المحتلة وغزة بعد إعلان ترامب بشأن القدس

غضب فلسطيني وإضراب شامل في الأراضي المحتلة وغزة بعد إعلان ترامب بشأن القدس
غضب فلسطيني وإضراب شامل في الأراضي المحتلة وغزة بعد إعلان ترامب بشأن القدس

ــ جيش الاحتلال يقمع الفلسطينيين ويصيب العشرات وينشر تعزيزاته العسكرية
ــ حماس تدعو لانتفاضة فلسطينية جديدة

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
عم الغضب والاضراب الشامل الاراضي الفلسطينية المحتلة أمس الخميس وأغلقت المحال التجارية أبوابها، وأقفلت المدارس احتجاجا على قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال. في حين اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات من جيش لاحتلال الإسرائيلي وشبان فلسطينيين في مدن عدة بالضفة الغربية وقطاع غزة، أصيب خلالها عشرات الفلسطينيين جراء اطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي. وفي وقت سابق اعلن جيش الاحتلال انه نشر تعزيزات في الضفة الغربية المحتلة تحسبا لوقوع مواجهات مع الفلسطينيين، بينما دعت حركة المقاومة الفلسطينية “حماس” الى انتفاضة جديدة. يأتي ذلك على فيما يعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا طارئا صباح امس في شأن الاعتراف الاحادي للرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل، وفق ما اكدت لوكالة الانباء الفرنسية البعثة اليابانية التي تترأس مجلس الامن.

وأصيب عشرات الفلسطينيين برصاص الاحتلال وحالات الاختناق في مواجهات متفرقة مع جنود الاحتلال في محافظات الضفة الغربية والقدس وشرق قطاع غزة، فقد أصيب ثمانية فلسطينيين، إحداها خطيرة برصاص الاحتلال شرق خان يونس، جنوبي القطاع خلال تظاهرة لعشرات الشبان. وذكر مراسل “الوطن” أن سبعة مواطنين، أصيبوا برصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع أطلقها الاحتلال على التظاهرة شرقي بلدة عبسان الكبيرة ومنطقتي الفراحين والسناطي بخان يونس. ولفت إلى أن الإصابات تنوعت ما بين إصابات بالرصاص الحي وأخرى جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع ونقلت جميعها على الفور للمستشفى الأوروبي. ونوه إلى أن المتظاهرين رفعوا لافتات مناوئة للرئيس الأميركي دونالد ترمب، وسط هتافات منددة بقراره الذي اعتبر القدس “عاصمةً لإسرائيل”.

وفي باب العامود بالقدس المحتلة، قمعت شرطة الخيالة الإسرائيلية تظاهرة بالحي وأوقعوا إصابات بالاختناق والرضوض في صفوف المواطنين المتظاهرين. وفي مخيم شعفاط شمال شرق المدينة، اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال على الحاجز العسكري للمخيم. وأفاد شهود عيان بأن مواجهات عنيفة تدور في هذه الأثناء بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال على حاجز شعفاط، يتخللها إطلاق الأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع. وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات شرطية للمكان، فيما رد الشبان بإشعال الإطارات مقابل الحاجز العسكري، وإلقاء الحجارة باتجاه تلك القوات. وفي سياق متصل، شهدت بلدتا الرام والعيزرية بالقدس مواجهات مع قوات الاحتلال، احتجاجًا ورفضًا للقرار الأميركي، بحيث تخللها إطلاق قنابل الغاز. كما استهدف شبان فلسطينيون قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة في شارع السلطان سليمان بالقدس.

واندلعت مواجهات عنيفة بين آلاف المتظاهرين وقوات الاحتلال على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس. وكانت المسيرات قد انطلقت من نابلس ومخيم بلاطة، وبدأت المواجهات فور وصول المسيرات إلى حاجز حوارة، حيث أشعل المشاركون فيها الإطارات المطاطية في نهاية شارع القدس، ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة. وأفاد شهود عيان أن عشرات الجنود تواجدوا على الحاجز وعلى التلال القريبة، وأطلقوا الأعيرة المعدنية وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة لتفريق المشاركين، مما أدى لوقوع العديد من الإصابات بالاختناق.

وفي الخليل، وصلت قوات الاحتلال دواري الصحة والمنارة بالمدينة، وسط إطلاق للرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية والصوتية، ما أوقع اختناقات شديدة في صفوف المواطنين، وسط إلقاء الشبان الحجارة صوب الجنود. وطاردت قوّات الاحتلال الشبان من منطقة باب الزاوية وفي الشوارع المحيطة وصولا إلى منطقة دواري الصحة والمنارة، مستبقة مسيرة دعت لها القوى الوطنية والإسلامية في المحافظة. كما اندلعت مواجهات مع الاحتلال في منطقة دوار ابن رشد وسط المدينة، فرقت خلالها قوات الاحتلال تجمعا للمواطنين، وفعالية مناهضة لقرارات الرئيس الأميركي. كما اندلعت مواجهات بعدة نقاط من محافظة رام الله ضد قوات الاحتلال. وفي ذات السياق، اندلعت مواجهات بين مجموعة من الشبان وقوات الاحتلال في قرية المغير شمال رام الله، تخللها إطلاق الاحتلال للرصاص الحي، أعقبها تحطيم الجنود لثلاث مركبات تعود ملكيتها لمواطنين من القرية. كما اندلعت مواجهات في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، بعد توجه عشرات الشبان والفتية إلى البرج العسكري المقام على المدخل الشرقي ورشقوا الجنود بالحجارة. ودفع الاحتلال بدوريات عسكرية إلى محيط البرج، ثم ما لبث أن اقتحم الجنود القرية وأطلقوا القنابل الغازية على الشبان، ما أدى لوقوع اختناقات. وفي طولكرم، جاب مشاركون في مسيرة شوارع المدينة قبل أن تستقر عند ميدان عبد الناصر، حيث ألقيت الكلمات التي أكدت على عروبة القدس وإسلاميتها، واستنكرت الصمت العربي المريب، والتواطؤ وصولاً لهذا القرار. هذا، وأرسل جيش الاحتلال الإسرائيلي، تعزيزات عسكرية إلى مدن عدة بالضفة الغربية،
وكانت الفصائل الفلسطينية دعت مساء امس الاول إلى اضراب، وأصدرت وزارة التربية والتعليم بيانا دعت فيه الى تعطيل الدراسة امس، وأن يشارك المعلمون والطلاب في مسيرات. وأبرزت الصحف الفلسطينية الصادرة امس على صدر صفحاتها الاولى اعلان الرئيس الاميركي الذي والدعوات الى الاضراب. وعنونت صحيفة “الحياة الجديدة” التابعة للسلطة الفلسطينية صفحتها الاولى بعنوان مثير “عدوان أمريكي صارخ على العدل والتاريخ” مع صورة لمدينة القدس. وقالت إذاعة صوت فلسطين إن الاضراب الشامل عمّ مختلف المدن الفلسطينية بما فيها مدينة القدس.

من جانبها، حثت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) الفلسطينيين على التخلي عن جهود السلام وإطلاق انتفاضة جديدة ضد إسرائيل ردا على القرار الاميركي حول القدس. وقال اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس في كلمة ألقاها في غزة “نطالب وندعو وسنعمل على إطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال الصهيوني”. وحث هنية، الفلسطينيين والمسلمين والعرب على الخروج في مظاهرات احتجاجا على القرار الأميركي واصفا إياها “بيوم الغضب”.

إلى ذلك، يعقد مجلس الامن الدولي اجتماعا طارئا صباح اليوم الجمعة في شأن الاعتراف الاحادي للرئيس الاميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل، وفق ما اكدت لوكالة الصحافة الفرنسية البعثة اليابانية التي تترأس مجلس الامن. وجاء في بيان للبعثة السويدية في الامم المتحدة ان “بعثات بوليفيا ومصر وفرنسا وإيطاليا والسنغال والسويد وبريطانيا واوروغواي تطلب من الرئاسة” اليابانية لمجلس الأمن “عقد اجتماع طارئ للمجلس قبل نهاية الاسبوع”. وطلبت هذه الدول افتتاح الاجتماع بعرض سيُقدّمه الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش الذي كان ذكّر الاربعاء بمعارضته “أيّ إجراء احادي” وذلك بعيد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل. وقال سفير بوليفيا في الامم المتحدة ساشا سيرجيو سوليز ان قرار الولايات المتحدة “يتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الامن”. واضاف ان قرار ترامب “ليس تهديدا لعملية السلام فحسب، بل انه تهديد للسلام والامن الدوليين ايضا”.

بدوره، دعا البرلمان العربي إلى عقد جلسة طارئة الاثنين المقبل بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة لبحث تداعيات قرار الإدارة الأميركية بشأن اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بمدينة القدس المحتلة عاصمةً للدولة القائمة بالاحتلال إسرائيل ونقل السفارة الأميركية لدى دولة الاحتلال من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة. وأشار الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي إلى أن الدعوة لعقد جلسة طارئة يأتي لتمكين أعضاء البرلمان العربي الذين يمثلون كافة أطياف وتوجهات الشعب العربي من إصدار قرار يعبر عن نبض الشارع العربي بشأن هذا القرار الخطير للإدارة الأميركية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جدة: تدشين مدارس يقلص نسبة المستأجرة من 10 إلى 30 في المئة
التالى «أرامكو» ترسي ثلاثة عقود لتطوير مواقع في حقلي حرض والحوية