قوات الاحتلال تقتحم سلوان وتعربد وتبلطج في الضفة

قوات الاحتلال تقتحم سلوان وتعربد وتبلطج في الضفة
قوات الاحتلال تقتحم سلوان وتعربد وتبلطج في الضفة

اعتقلت 67 فلسطينيا بينهم 40 قاصرا في النقب

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلي عربدتها وبلطجتها في الضفة الغربية والقدس المحتلتين فقد اقتحمت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، ترافقها قوة معززة من جنود وشرطة الاحتلال، امس الأحد، بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وسط حالة من التوتر سادت المنطقة. وداهمت طواقم البلدية والقوة المرافقة عدة أحياء في سلوان، وسلمت مواطنين إخطارات هدم جديدة لمنازلهم، وبلاغات لعدد آخر لمراجعة البلدية بخصوص المنازل. كما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية 67 فلسطينيا، بينهم 40 قاصرا، في منطقة النقب داخل أراضي عام 1948، بذريعة العمل دون تصاريح، كما استولت على 4 مركبات، بدعوى ضبطهم داخل دفيئات زراعية تابعة لمستوطنة “شيكف” القريبة من بلدة بيت عوا. وحسب موقع (عرب 48 )، تلقت الشرطة بلاغا حول وجود هؤلاء الاشخاص داخل دفيئات المستوطنة، وتم ضبطهم، بحسب مزاعم الشرطة، وبحوزتهم نحو 20-24 طن عنب، ونحو 5-7 من أطنان البندورة، وقد تم تحميلها في 4 سيارات تم ركنها بالجوار. ويشكو العمال حتى مَن بحوزتهم تصاريح من مطاردات الشرطة الإسرائيلية لهم، وفي كثير من الأحيان لا تعترف الشرطة بالتصاريح، وتطالب بتجديدها بعد تمزيقها. وتشهد البلدات العربية بالداخل حملات مكثفة للبحث عن العمال، وتحولت المطاردة إلى كابوس يلاحق العمال الفلسطينيين الذين يعملون في البلدات العربية، وذلك بفعل ملاحقة الشرطة وجنود من حرس الحدود لهم، وتعتقل الشرطة بشكل يومي عشرات الفلسطينيين الذين دخلوا للعمل وتوفير لقمة العيش لعائلاتهم. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء السبت، الشابين مصطفى أبو اسنينة، وعلاء نجيب من شارع الواد في القدس القديمة.
وقال شهود عيان، إن جنود الاحتلال اعتدوا على الشابين بالضرب المبرح قبل اعتقالهما. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الأحد، شابين من بلدة تقوع شرق بيت لحم. وأفاد مصدر أمني فلسطيني، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين حسين خالد البدن، ومحمد سليمان الشاعر، وكلاهما يبلغان من العمر 18 عاما، بعد دهم منزلي والديهما، وتفتيشهما. كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء امس الاول، فتى خلال مواجهات مع الأهالي في بلدة جيوس شرق قلقيلية. والمعتقل هو مازن محمد خريشة (16 عاما)، وجرى اقتياده إلى جهة مجهولة، مشيرا إلى أنه لم تسجل أية إصابات خلال المواجهات. من جهة اخرى أصيب، عشرات المواطنين الليلة قبل الماضية ، بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقتي الحريقة وجبل جوهر بمدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية. واقتحمت قوات الاحتلال منطقة الحريقة وجبل جوهر القريبة من مستوطنة “كريات اربع” المقامة على أراضي المواطنين شرق الخليل، واطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق. كما اقتحم مستوطنون، الليلة قبل الماضية، منطقة “العين الجديدة” الواقعة أسفل تل ارميدة في مدينة الخليل وهم يحملون ألواحا خشبية. وحسب نشطاء تجمع “شباب ضد الاستيطان”، فإن عملية الاقتحام نفذها مستوطنو البؤر الاستيطانية المقامة على أراضي المواطنين، وأبدو تخوفهم من إقامة بؤرة استيطانية جديدة في الموقع المذكور وسط المدينة.
يذكر أن “العين الجديدة”، منطقة أثرية تعود للعهد المملوكي، وتقع حاليا تحت مسؤولية الأوقاف الإسلامية، ويحاول المستوطنون الاستيلاء عليها، وقاموا بإدراجها على الخارطة السياحية الخاصة بالمستوطنين، وتتعرض لاعتداءات من قبل المستوطنين، وتحاول لجنة إعمار الخليل وقفها عبر مكتبها القانوني. كما هاجم مستوطنون مدججون بالسلاح وبحماية جنود الاحتلال، الليلة قبل الماضية، منازل المواطنين في أحياء تل الرميدة، والكرتينا، وجبل الرحمة في البلدة القديمة بمدينة الخليل. وكان المئات من مستوطني البؤر الاستيطانية الجاثمة على أراضي وممتلكات المواطنين في مدينة الخليل، هاجموا منازل المواطنين ورشقوها بالحجارة والزجاجات الفارغة، ووجهوا الشتائم العنصرية والمسيئة لسكانها وهددوهم بمزيد من العنف والاعتداءات اليومية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصر: الآلاف (يشيعون) والنيابة تحقق وقوات الأمن تستمر في ملاحقة إرهابيي (الواحات)
التالى الشرطة البريطانية تنهي احتجاز رهائن في مجمع ترفيهي