أخبار عاجلة
الفرعون صلاح يحقق رقما تاريخيا مع ليفربول -
بالفيديو.. هدف صاروخي في "الليغ 2" -
العين بالعين و"الخردل بالخردل" -
الليث: مصرع 7 في حادثة مرورية -
فريق واما يتألق فى حفل نادي المعادي – بالصور -
تدشين مشاريع مياه في حائل.. غداً -
فقد غواصة عسكرية أرجنتينية في المحيط الأطلسي -

القوات العراقية تنتشر في كركوك وواشنطن تطالبها بالحد من تحركاتها

القوات العراقية تنتشر في كركوك وواشنطن تطالبها بالحد من تحركاتها
القوات العراقية تنتشر في كركوك وواشنطن تطالبها بالحد من تحركاتها

السيستاني يدعو لحماية الأكراد في المدينة

كركوك ــ عواصم ــ وكالات: أفادت مصادر امنية عراقية بإنتشار مكثف للقوات العراقية في مدينة كركوك، في حين، أكد الأمين العام لوزارة البيشمركة الكردية جبار ياور أن قوات البيشمركة باتت خارج حدود كركوك تماما. ياتي ذلك فيما عبرت وزارة الخارجية الأميركبة عن قلقها من اعمال العنف في شمال العراق، وطلبت من الجيش العراقي ان يحد من تحركاته بالقرب من كركوك في المنطقة المتنازع عليها بين بغداد والاكراد.
وسيطرت القوات العراقية على كركوك بالكامل بعدما انتشرت القوات الاتحادية العراقية التي كوبري شمال كركوك بعد اشتباكات محدودة مع قوات البيشمركة الكردية. كما سيطر الجيش العراقي على ناحية زمار وعين زاله و44 بئر نفط في المنطقة الواقعة شمال غرب نينوى. كذلك فرضت القوات الاتحادية سيطرتها على ناحية وانة قرب سد الموصل.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت في بيان انه “تجنبا لاي سوء فهم او مواجهات جديدة، نطلب من الحكومة المركزية تهدئة الوضع من خلال الحد من تحركات قواتها (المسلحة) الاتحادية في المناطق المتنازع عليها” والقيام حصرًا بالتحركات “التي تم تنسيقها مع حكومة اقليم كردستان”. اضافت نويرت “نحن مطمئنون لتعليمات رئيس الوزراء (حيدر العبادي) للقوات الاتحادية بحماية المواطنين الاكراد العراقيين وعدم اثارة نزاع”. وتهدف السلطات الاتحادية إلى إعادة نشر قواتها في جميع المناطق التي بسطت حكومة إقليم كردستان سيطرتها عليها وسط أجواء الفوضى التي نتجت عن هجوم الجهاديين على العراق عام 2014.
وقالت نويرت “إن إعادة تأكيد سلطة” الحكومة الاتحادية “على المناطق المتنازع عليها لا يغير باي شكل من الاشكال من وضع” هذه المناطق التي “تبقى محل نزاع الى حين ايجاد حل لوضعها وفقا للدستور العراقي”. وكررت وزارة الخارجية الأميركية في بيانها نيتها “مواصلة العمل مع مسؤولي الحكومتَين المركزية والإقليمية للحد من التوترات، وتشجيع الحوار “.
في السياق، أكد الأمين العام لحركة بدر العراقية هادي العامري عدم وجود أي انتهاكات في كركوك، مشيرا إلى أن “ما نشر في بعض الفضائيات المأجورة أكاذيب”. وقال العامري “لا توجد أي حرب ضد إخوتنا الكرد ولو لم ندخل كركوك لحصلت حرب أهلية”.
وأمس الاول طالب المرجع الديني العراقي، علي السيستاني، من الحكومة العراقية حماية الأكراد في كركوك. جاءت دعوة السيستاني خلال خطبة امس الاول التي ألقاها أحد ممثليه نيابة عنه في مدينة كربلاء العراقية. وتأتي الدعوة وسط تقارير عن انتهاكات ضد الأكراد في كركوك ومناطق أخرى سيطرت عليها القوات العراقية منذ الاثنين. هذا وأعلن السيستاني، في وقت سابق أنه يعارض انفصال إقليم كردستان عن العراق، داعياً الزعامة الكردية للعودة، لما وصفه بالمسار الدستوري في السعي للاستقلال.
ميدانيا، أعلن إعلام الحشد الشعبي إن قواته أحبطت تعرضا من قبل مسلحي داعش لقواته شمال صلاح الدين. وقال إعلام الحشد في بيان له أمس السبت إن “اللواء 33 في الحشد الشعبي تمكن من إحباط تعرض لتنظيم داعش الإجرامي شمال صلاح الدين باتجاه جنوب غرب صحراء نينوى”. وأشار الحشد إلى أن “قوات اللواء 33 قتلت أحد الدواعش بعد أن حاول تفجير نفسه على قطعاتنا”، لافتا إلى أن “القوات عززت تواجها في المنطقة المذكورة وشرعت بعملية دهم وتفتيش عن الدواعش المتسللين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان