أخبار عاجلة
الراتب 3500 ريال! -
"طيران الأمن" يكثف طلعاته الجوية فوق المشاعر -
العبيد يدشن حملة إدارة المصاحف بالمسجد النبوي -
"الملا" يكشف تفاصيل مهرجان صيف الشرقية 38 -
وفاة والدة الأميرة نوف بنت ذعار بن تركي آل سعود -

مصر: الجيش المصري يحبط هجوما إرهابيا بسيناء

مصر: الجيش المصري يحبط هجوما إرهابيا بسيناء
مصر: الجيش المصري يحبط هجوما إرهابيا بسيناء

المؤبد لـ43 في قضية “أحداث مجلس الوزراء”

القاهرة من إيهاب حمدي:
اعترض جندي من الجيش المصري بدبابته سيارة مفخخة كانت تحمل نحو 100 كجم من المتفجرات كان من الممكن أن تتسبب في مقتل العشرات من العسكريين والمدنيين في محافظة شمال سيناء.
ونشر الجيش في بيان مرفق بلقطات مصورة، لحظة تصدي الجندي للسيارة بعد شكه في امرها، وقد ادى انفجارها بعد ثوان إلى مقتل 7 مدنيين.
وأفاد البيان أن القتلى هم ثلاثة رجال وامرأتان وطفلان “تصادف تواجدهم بالمنطقة أمام الكمين أثناء وقوع الانفجار”. وبحسب بيان الجيش فإن احد الجنود بادر إلى اعتراض السيارة المفخخة بدبابته قبل وصولها إلى الكمين مما جعلها تنفجر على بعد 200 متر من الكمين الأمر الذي حال دون محاولة قتل “ما بين 50 و60″ مدنيا وجنديا.
وكان مسلحو تنظيم “داعش” قتلوا 21 جنديا على الأقل في هجوم بسيارات مفخخة على إحدى نقاط تمركز الجيش جنوب مدينة رفح بشمال سيناء في 7 يوليو الجاري، في هجوم قال الجيش انه قتل خلال تصديه له اربعين من المهاجمين. وتضيق السلطات المصرية الخناق على الجماعات الارهابية والمسلحة بعد سلسلة من الاعتداءات في وادي النيل وشبه جزيرة سيناء استهدفت قوات الامن والأقباط والسياح الاجانب.
على صعيد آخر، قالت مصادر قضائية إن محكمة مصرية عاقبت 43 متظاهرا بالسجن المؤبد امس بعد إدانتهم بارتكاب أعمال عنف وقعت في القاهرة في ديسمبر 2011 وقتل فيها 17 شخصا على الأقل وأصيب نحو 1900 بجروح.
وكانت اشتباكات عنيفة وقعت بين محتجين وقوات الجيش والشرطة في أواخر عام 2011 وعرفت إعلاميا بأحداث مجلس الوزراء لوقوعها أمام مباني مجلس الوزراء والبرلمان القريبة من ميدان التحرير مهد انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد 30 عاما في الحكم.
وقالت السلطات إن 327 فردا من قوات الجيش والشرطة أصيبوا في الاشتباكات التي استمرت أياما واستخدمت فيها الزجاجات الحارقة والحجارة وسمع خلالها دوي طلقات الخرطوش. وخلال الاشتباكات اشتعلت النار في أكثر من مبنى حكومي. وقال مصدر إن محكمة جنايات الجيزة التي أصدرت الحكم عاقبت متهمة بالسجن خمس سنوات وتسعة أحداث بالسجن عشر سنوات لكل منهم وبرأت 92 متهما. وأضاف أن الحكم تضمن تغريم من حكم عليهم بالسجن المؤبد إجمالي 17 مليونا و684 ألفا و881 جنيها (988 ألفا و534 دولارا). وكانت المحكمة قد أنزلت بالمتهمين عقوبات مماثلة غيابيا في 2015 وأعيدت المحاكمة أمامها بعد إلقاء القبض عليهم. ويحق لمن صدرت عليهم أحكام اليوم الطعن على الحكم أمام محكمة النقض أعلى محكمة مدنية مصرية ولها أن تؤيد الحكم أو تعدله أو تلغيه وإن ألغته تحاكم الطاعنين بنفسها. وكان قاضيا تحقيق قد وجها إلى النشطاء تهم التجمهر وحيازة أسلحة بيضاء وقنابل حارقة والتعدي على أفراد من الجيش والشرطة وحرق مبان حكومية. ووقت الأحداث كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة يدير شؤون البلاد لفترة انتقالية واحتج المتظاهرون على قرار المجلس تعيين كمال الجنزوري رئيسا للوزراء. وكان الجنزوري قد شغل المنصب في عهد مبارك. وقال شاهد عيان في المحكمة خلال جلسة اليوم إنه سمع أصوات صراخ وعويل من داخل قفص الاتهام الزجاجي كما سمع صوت طرق على الجدران. وكان نحو 600 متظاهر قتلوا وأصيب أكثر من ثمانية آلاف آخرين في انتفاضة يناير 2011 التي استمرت 18 يوما والتي تلتها احتجاجات واسعة شابها العنف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى "الوزراء البحريني" ينوه بجهود خادم الحرمين التي أثمرت عن إلغاء القيود على المصلين بالمسجد الأقصى