أخبار عاجلة
منى زكي ضيفة (إصحي بإينرجي) -

روسيا تنفي وقوع تسريب إشعاعي من منشآتها النووية

روسيا تنفي وقوع تسريب إشعاعي من منشآتها النووية
روسيا تنفي وقوع تسريب إشعاعي من منشآتها النووية

قال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم (الأربعاء) إن وكالات الحكومة الروسية لم تصدر حتى الآن تأكيدا لوقوع حادث نووي على الأراضي الروسية قد يكون السبب وراء مستويات مرتفعة من التلوث بعد رصد تركيزات عالية من نظير مشع.

كانت إدارة الأرصاد الجوية الروسية قالت أمس إنها رصدت تلوثاً بالنظير المشع «روثينيوم 106» عند مستويات أكثر ألف مرة تقريبا من المستويات العادية في جبال الأورال.

وتدعم البيانات فيما يبدو تقريرا لـ «المعهد الفرنسي للسلامة النووية» (آي.آر.إس.إن) أفاد في التاسع من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري بأن سحابة من التلوث الإشعاعي فوق أوروبا تشير إلى وقوع شكل من أشكال التسريب في منشأة نووية إما في روسيا أو كازاخستان في الأسبوع الأخير من أيلول (سبتمبر).

ولم تقر روسيا ولا كازاخستان بأي حادث.

وقالت إدارة الطقس الرسمية في روسيا (روشيدروميت) في بيان إنها رصدت «تلوثاً مرتفعاً للغاية» بالنظير المشع «روثينيوم 106» في عينات من محطتين للأرصاد الجوية في منطقة جنوب الأورال أواخر أيلول (سبتمبر) ومطلع تشرين الأول (أكتوبر) الماضيين.

وكانت مستويات التلوث في محطة «أجراياش» للأرصاد الجوية أعلى من الشهر السابق 986 مرة كما كانت في محطة «نوفوجورني» للأرصاد الجوية أعلى بواقع 440 مرة. ولم تستبعد الإدارة الروسية إمكان أن يمتص الغلاف الجوي النظير المشع ليصل إلى أوروبا.

وقال علماء في الغرب إن مستويات «الروثينيوم 106» المعلنة لا تشير إلى أي خطر كبير على الصحة لكن لم يتضح بعد ماذا حدث. وذكر مدير إدارة الفيزياء الطبية والهندسة السريرية في مستشفيات جامعة أوكسفورد في انكلترا مالكوم سبيرين «الروثينيوم شديد الندرة لذا فإن وجوده ربما يشير إلى أن حادث ما وقع. ونظراً لندرته في الطبيعة، إذا تجاوزت مستوياته في الهواء المستويات الطبيعية بما يصل إلى 900 مرة فسيظل قليلا للغاية».

وقال جهاز حماية المستهلك في روسيا في بيان إن «الروثينيوم 106 لا يشكل خطراً على الصحة العامة».

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018