أخبار عاجلة
إطلاق سراح رجل الأعمال السعودي خالد الملحم -
مصرف قطر المركزي سيدرس أمر العملات الافتراضية -
شركة عالمية لادارة منطقة الاهرامات الاثرية -
هزة أرضية شمال المدينة المنورة.. بلا أضرار -
«البيئة»: ضبط 200 مخالف لنظام حفر الآبار -
صرف بدلات منسوبي صحة بيشة غداً -
عيد الصغير.. يئن بـ«ألم كبير» -
عبدالعزيز بن سعد يعلن انطلاق رالي حائل -

أردوغان يعتبر الاتهامات الأميركية لحراسه «غير ديموقراطية»

أردوغان يعتبر الاتهامات الأميركية لحراسه «غير ديموقراطية»
أردوغان يعتبر الاتهامات الأميركية لحراسه «غير ديموقراطية»

لم يبد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم (السبت)، أي إشارة على التراجع عن موقفه في خلاف ديبلوماسي مع الولايات المتحدة، ووجه انتقادات حادة وتوبيخاً لواشنطن على ما وصفه بأنه اتهام «غير ديموقراطي» موجه لحراسه الشخصيين.

وربما تقضي أحدث تصريحا أردوغان على آمال التوصل لحل سريع لأزمة ديبلوماسية قائمة بين البلدين العضوين في «حلف شمال الأطلسي» (ناتو). وقلصت أنقرة وواشنطن إصدار التأشيرات لمواطني البلدين مع تدهور العلاقات بينهما.

وقال أردوغان في كلمة في اسطنبول: «يقولون إن الولايات المتحدة هي مهد الديموقراطية. لا يمكن أن يكون ذلك صحيحاً. لا يمكن أن تكون تلك هي الديموقراطية».

وأضاف: «إذا كانت مذكرات الاعتقال تصدر في حق حراسي الشخصيين غيابياً... في الولايات المتحدة التي ذهبت إليها بناء على دعوة.. فاعذروني لن أقول أن هذه دولة متحضرة».

ووجهت هيئة محلفين كبرى في الولايات المتحدة اتهامات لـ 15 مسؤولاً أمنياً تركياً بسبب مشاجرة بين محتجين وأفراد أمن مكلفين حراسة أردوغان خلال زيارة الرئيس التركي لواشنطن في أيار (مايو) الماضي. وقال أردوغان إن قرار الاتهام ليس ملزماً لأنقرة.

وتفاقم وتفاقم الخلاف بين البلدين بعدما اعتقلت السلطات التركية اثنين من موظفي القنصلية الأميركية وكلاهما تركيان واتهمتهما بأنهما على صلة بمحاولة انقلاب وقعت العام الماضي. وقالت السفارة الأميركية إن الاتهامات لا أساس لها.

وأثار تردد الولايات المتحدة في تسليم رجل الدين التركي فتح الله غولن المقيم في ولاية بنسلفانيا منذ 1999 غضب تركيا التي تتهمه بتدبير محاولة الانقلاب. ويقول مسؤولون أميركيون إن محاكم البلاد تحتاج إلى أدلة كافية لإصدار أمر بتسليمه.

وأثارت واشنطن غضب تركيا بدعمها قوات «وحدات حماية الشعب الكردية» السورية في حرب ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) إذ تعتبر تركيا الوحدات امتدادا لحزب «العمال الكردستاني» المحظور على أراضيها.

وأصدرت السفارة الأميركية اليوم بياناً يعيد التأكيد على موقفها من حزب «العمال الكردستاني» وزعيمه المسجون عبد الله أوجلان في رد على ما يبدو على انتقادات من أردوغان.

وقالت السفارة عبر «تويتر»: «الحكومة الأميركية تعمل مع تركيا في الحرب صد الإرهاب والحفاظ على الاستقرار في المنطقة... حزب العمال الكردستاني مدرج على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية. أوجلان مسجون في تركيا لأعمال لها صلة بحزب العمال الكردستاني. إنه ليس شخصاً يستحق الاحترام».

وانتقد أردوغان الولايات المتحدة بسبب رفع القوات الكردية التي تدعمها الولايات المتحدة لافتة ضخمة تحمل صورة أوجلان في مدينة الرقة السورية. ورفعت اللافتة خلال حفل أقيم بمناسبة انتزاع السيطرة على الرقة من تنظيم «داعش» في هجوم قادته «وحدات حماية الشعب».

وقال أردوغان: «كيف يمكن أن تفسر الولايات المتحدة صورة أوجلان في الرقة؟ هل هذه الطريقة التي يتعاونون بها معنا في الكفاح ضد الإرهاب؟... إنكم لا تقفون في صفنا ضد الإرهاب». وأوجلان مسجون في تركيا منذ العام 1999 بعد إدانته بالخيانة. وقُتل أكثر من 40 ألف شخص معظمهم من الأكراد في القتال الذي اندلع منذ أن حمل حزب «العمال الكردستاني» السلاح ضد الدولة في 1984.

وتعتبر الولايات المتحدة وتركيا والاتحاد الأوروبي حزب «العمال الكردستاني» منظمة إرهابية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى غوتيريش يوجه «إنذاراً أحمر» من أخطار 2018