أخبار عاجلة
ماركينهو «وافق».. وباقي «ترويسي» -
«جورجي» يهرب لـ أبوظبي -
الرياض: إلزام المزارعين ببطاقات «تعريف منتج» -
الرياض: إطاحة 3 مقيمين يروجون الخمور -
صاعقة رعدية تصيب الأجهزة الهوائية بمطار المؤسس -
محاور العالمي..«كثرة بلا بركة» -
تجمع مياه الأمطار يغلق 7 أنفاق وتقاطعات -

بدء اعمال الندوة التشاورية “حول الإطار الوطني للمؤهلات”

بدء اعمال الندوة التشاورية “حول الإطار الوطني للمؤهلات”
بدء اعمال الندوة التشاورية “حول الإطار الوطني للمؤهلات”

مسقط ـ العمانية :
بدأت أمس أعمال الندوة التشاورية “حول الإطار الوطني للمؤهلات” باللغة العربية التي نظمتها الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي والتي تسعى إلى التشاور مع كافة المعنيين العرب غير الناطقين باللغة الإنجليزية من مختلف القطاعات التعليمية والعسكرية والمهنية والتدريبية حول “المسودة الأولى من الإطار الوطني للمؤهلات ” والتي انتهت الهيئة من إعدادها وترغب في أخذ ملاحظاتهم حولها وتستمر يومين.
وقال سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي الأمين العام لمجلس التعليم الذي رعى افتتاح أعمال الندوة في تصريح صحفي : إن تنظيم الندوة يأتي في إطار التشاور فيما يتعلق بالإطار الوطني والمؤهلات حتى تعم الفائدة لتطوير الوثيقة الوطنية مبينًا بأن المسودة ستتضمن المنظومة التعليمية بدءًا من التعليم المدرسي الى العالي وبكل أنواع المؤهلات سواء أكانت في مجال الدبلوم الأكاديمي أو المهني أو التقني والاحترافي وأن تطوير الإطار الوطني للمؤهلات كان أحد التوصيات الواردة في الاستراتيجية الوطنية للتعليم في السلطنة 2040.
وأكد أن الهيئة العامة للاعتماد الأكاديمي قطعت شوطًا كبيرًا في مجال إعداد المسودة النهائية “للإطار الوطني للمؤهلات” مشيرًا إلى أن المسودة ستتضمن مشاورات ومراجعات لتكون في صيغتها النهائية وقابلة للتطبيق.
وأوضح الربيعي أن قرار مجلس التعليم في هذا الشأن جاء للمضي قدمًا في تطوير هذا الإطار ليشمل كل المنظومة التعليمية في السلطنة معربًا عن أمله في أن تعم الفائدة كل المؤسسات والأطراف المستفيدة سواء من الطلبة أو أولياء الأمور أو جهات التشغيل.
ويهدف مشروع تطوير “الإطار الوطني الشامل للمؤهلات” إلى إيجاد تكامل بين القطاعات التعليمية المختلفة وتعزيز الثقة بمخرجاتها وتعزيز صورة التعليم التقني والتدريب المهني وتشجيع الشباب العماني للانخراط فيهما وتقليص الفجوة بين سمات الخريجين ومتطلبات سوق العمل إضافة إلى الارتقاء بمهارات القوى العاملة بناء على معايير معتمدة وشفافة بما يساهم في زيادة الإنتاجية.
ويتضمن مشروع “الإطار الوطني للمؤهلات العلمية في سلطنة عُمان” مراجعة للإطار الوطني المعمول به حاليًا الصادر عن مجلس الاعتماد السابق في عام 2005م والذي يقتصر على مؤهلات التعليم العالي الأكاديمية ليصبح إطارًا شاملًا لمختلف أنواع المؤهلات والذي بتطبيقه يُمكن معالجة الاحتياجات التي تم تحديدها لقطاعات التعليم المختلفة في السلطنة والمساهمة في تحقيق الأهداف الوطنية ذات العلاقة ويعد “الإطار الوطني للمؤهلات من بين أهم عناصر نظام إدارة جودة التعليم في أي بلد ويمكن استخدامه من قبل العديد من المستفيدين ولأهداف مختلفة.
يذكر أن تطوير “الإطار الوطني للمؤهلات” وتحديثه يعد من الاختصاصات الرئيسية للهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي بموجب المرسوم السلطاني القاضي بإنشائها وقد أصدر مجلس التعليم في العام 2014م قرارًا بالموافقة على قيام الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي بإعداد الإطار الوطني للمؤهلات وتطويره ليشمل كافة أنواع ومراحل التعليم الأكاديمي والمهني والاحترافي بالإضافة إلى التعليم المدرسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الرياض: دعوة المدارس لتسجيل الطلاب بمشروع الموهوبين
التالى بغداد تعتزم دفع أجور البيشمركة والموظفين الحكوميين في كردستان