أخبار عاجلة
«كوبر»: الأرهاق سبب التعادل أمام مالي -
لهذا السبب.. مصر لن تضحي بعلاقتها مع السعودية -

إيران: قطر ودول أخرى دمرت سوريا.. وتركيا انضمت لمحور داعمى الأسد

إيران: قطر ودول أخرى دمرت سوريا.. وتركيا انضمت لمحور داعمى الأسد
إيران: قطر ودول أخرى دمرت سوريا.. وتركيا انضمت لمحور داعمى الأسد

قال رئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية فى مجمع تشخيص مصلحة النظام على أكبر ولايتى ونائب المرشد الأعلى، إن ساسة قطر وبعض دول أخرى فى المنطقة هم المجرمون الذين دمروا الحرث والنسل فى سوريا، وهذا الأمر ثابت قطعاً فيما لو أجريت تحقيقات منصفة ونزيهة.

 

ووفقاً لوكالة تسنيم الإيرانية، استقبل ولايتى سفير سوريا فى طهران، وبحث نتائج اجتماع موسكو بحضور وزراء خارجية إيران وتركيا وروسيا، قائلاً، إن إيران وروسيا بصفتهما داعمين أساسيين للشعب والحكومة فى سوريا، وتركيا باعتبارها دولة جارة لسوريا، قد تسببت بمشاكل لهذا البلد سابقاً، لكنها اليوم اصطفت إلى جانب طهران وموسكو، وهذا الموقف بطبيعة الحال ينصب فى مصلحة البلدان الثلاثة، بل البلدان الأربعة "إيران وتركيا وسوريا وروسيا".

 

وأضاف "ولايتى"، أن الحكومة والشعب فى سوريا أثبتا أنهما يعارضان التدخل الأجنبى فى بلدهما، كما أثبتا بالدليل القاطع أنهما قادران على خوض معارك شرسة، مهما كانت قوة الطرف المقابل، فقد واجها أعداءً مجرمين وافدين من 80 بلداً والإرهاب يقطر من أفواههم وينالون دعماً لا محدوداً من قبل قوى دولية، على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض البلدان الأوروبية، إضافة إلى إسرائيل وبعض بلدان المنطقة.

 

وأشار نائب المرشد إلى أن تحرير حلب سوف يسهل عمليات تحرير سائر مناطق سوريا الخاضعة لسلطة الإرهابيين، لذا يمكن اعتبار نصر حلب أنه قمة النصر والبوابة التى ستتحرر سوريا من خلالها.

 

واعتبر "ولايتى" أن اجتماع موسكو الثلاثى سيثمر عن نتائج مرضية لسوريا والمنطقة بأسرها، وفى السياق ذاته شدد على أهمية النصر الذى تحقق فى سوريا وتغلغل اليأس بين ساسة البيت الأبيض من تحقيق أية نتائج مطلوبة على الساحة السورية.

 

وأكد "ولايتى" أن إيران تحقيق انتصارات أخرى تسفر عن انتهاء الحرب إلى الأبد، ووضع حل سلمى للأزمة، مع الحفاظ على وحدة أراضى سوريا وبقاء الحكومة الشرعية المنتخبة.

 

وحول قرار الأمم المتحدة بشأن جرائم الحرب التى ارتكبت فى سوريا، والذى صدر من قطر، قال ولايتى، المثير للسخرية أن القطريين الذين طالبوا بإصدار هذا القرار المتهم الأول، فهؤلاء المجرمون فى قفص الاتهام.

 

وشدد "ولايتى" على أن جهود القطريين فى سوريا قد تجلت فى تزويد الإرهابيين بالسلاح والمال وجميع المجرمين القتلة ومرضى النفوس من شتى أرجاء العالم لإراقة دماء الشعب السورى الجريح، لذا فإن مشاريعهم فى هذا البلد مشبوهة وأهدافهم شيطانية، على حد تعبيره.

 

وأكد الدكتور على أكبر ولايتى ضرورة إجراء تحقيق حول الأزمة السورية قائلا، إذا تمكنت اللجان المختصة من إجراء تحقيقات محايدة فى سوريا، سوف يثبت بالدليل أن القطريين هم المجرمون الذين أزهقوا دماء الشعب السورى ودمروا البنى التحتية لبلده.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى «السفير» اللبنانية تتوقف عن الصدور