أخبار عاجلة
اليورو يتماسك بعد خسارة يومية كبيرة -
الأمم المتحدة تطالب بنزع سلاح ميليشيات دارفور -
مقتل 20 في انفجار شاحنة مفخخة في العراق -
السجن ثلاثة أعوام لصحافي تركي بسبب تغريدة -
أودينيزي يقيل المدرب ديلنيري -
«العمل» توقف 6 منشآت استقدام مخالفة في الرياض -
«بلدية النسيم»: إزالة تعد على حديقة في حي الريان -
الأسهم السعودية تغلق منخفضة عند مستوى 6778.32 نقطة -

الأمم المتحدة تدعو أطراف النزاع إلى تجنب استهداف المدنيين في سورية

الأمم المتحدة تدعو أطراف النزاع إلى تجنب استهداف المدنيين في سورية
الأمم المتحدة تدعو أطراف النزاع إلى تجنب استهداف المدنيين في سورية

دعت الأمم المتحدة اليوم (الأحد) أطراف النزاع في سورية إلى تجنب استهداف المدنيين خصوصاً في دمشق والغوطة الشرقية المحاصرة، في ضوء التصعيد المستمر منذ أسبوع، الذي أوقع عشرات القتلى.

وناشد منسق الشؤون الإنسانية والتنموية للأمم المتحدة في سورية علي الزعتري في بيان: «كل الأطراف المتحاربة تجنب استهداف المدنيين». وأضاف «تتوارد التقارير اليومية ومنذ أيام عن حدوث وفيات بين المدنيين وإصابة أعداد أخرى بجروح خطرة، عدا عن إخراج مخازن ومستشفيات ومدارس عن الخدمة نتيجة القذائف المتبادلة خاصة في مدينة دمشق والغوطة الشرقية».

وشدد على أن «رجاء الأمم المتحدة هو وقف إطلاق النار الفوري وتحديد ممرات إنسانية آمنة لإجلاء الجرحى والمرضى وكبار السن والأطفال من المناطق التي تشهد عمليات حربية في أقرب وقت ممكن، بالاضافة إلى إيصال المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها في كافة مناطق النزاع».

وصعدت القوات الحكومية قصفها على الغوطة الشرقية، أحد آخر أبرز معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق، إثر هجوم شنته الثلثاء الماضي حركة «أحرار الشام» المعارضة المتمركزة في مدينة حرستا على قاعدة عسكرية تابعة للجيش، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الانسان».

وأسفر القصف المدفعي والجوي على الغوطة الشرقية منذ الثلثاء الماضي وفق المرصد، عن مقتل 66 مدنياً بينهم 13 طفلاً. وقتل ستة مدنيين منهم اليوم في قصف على مدينتي دوما ومسرابا. وأوقع القصف في الفترة ذاتها 281 جريحاً على الأقل.

وترد فصائل المعارضة بإطلاق قذائف متفرقة على أحياء في دمشق، أدت منذ الخميس الماضي إلى مقتل 16 مدنياً على الأقل، قضى اثنان منهم اليوم في حي المزة، بالإضافة الى اصابة 100 شخص آخرين على الأقل بجروح، وفق المرصد.

وكان المرصد السوري أعلن أمس مقتل 14 مدنياً على الأقل نتيجة قصف جوي وصاروخي لقوات النظام السوري استهدف مناطق في الغوطة الشرقية، وأحصى مقتل «14 مدنياً بينهم طفلة، قضى عشرة منهم نتيجة غارات لقوات النظام على بلدة مديرا ومدينة حرستا، والآخرون نتيجة قصف صاروخي على بلدة حزة ومدينة حمورية» في الغوطة الشرقية.

وشاهد مصور داخل مركز طبي في بلدة كفربطنا نقل إليه عدد من ضحايا القصف على بلدة حزة، ثلاثة أطفال ممددين على سرير بعد تلقيهم العلاج. وتم وضع ضمادة بيضاء على وجه أحدهم فيما ضمدت قدم أحدهم.

ويأتي هذا التصعيد في الغوطة الشرقية على رغم كونها أحد مناطق خفض التوتر في سورية، التي تم التوصل إليها بموجب اتفاق بين موسكو. وبدأ سريانه عملياً في هذه المنطقة في تموز (يوليو) الماضي. وينص الاتفاق على ادخال مساعدات انسانية الى المناطق المحاصرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وزير الخارجية الكوري الشمالي يزور كوبا
التالى المملكة تؤكد تصويتها لمصلحة قرار السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة