المدينة المنورة ..هيئة الأرصاد تنظم ملتقى دور الخطاب الديني في حماية البيئة

برعاية أمير المنطقة وبحضور نخبة من العلماء والدعاة والخطباء والمعنيين

تحت رعاية أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز تُطلق الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة ملتقى (دور الخطاب الديني في حماية البيئة) في شهر يناير القادم 2018م، بالمدينة المنورة بالشراكة مع وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، بهدف تعزيز البيئة من منظور إسلامي، بمشاركة نخبة من العلماء والخطباء والمعنين بهذا الجانب.

وعبر الرئيس العام للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، عن شكره وتقديره لموافقة الامير على رعاية الملتقى وحرصه الدائم على دعم الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة واهتمامه بكل ما يتعلق برفع مستوى العمل البيئي في المملكة وتحقيق الأهداف التي تكمن في تعاليم الدين الحنيف الذي يحثنا على الحفاظ على البيئة، والمساهمة في الحد من تدهور الموارد الطبيعية ومنع التلوث.

وأكد أن الملتقى يأتي انطلاقا من حرص الهيئة على تنفيذ ما ورد في النظام العام للبيئة في المملكة في فقرته الثالثة والرابعة التي تنص (تقوم الجهة المختصة بدعم ومتابعة جهود الجهات المسؤولة عن الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في تعزيز دور المساجد من منظور إسلامي).

مشيرا إلى أهمية التركيز على البعد الديني في زيادة الوعي البيئي الوقائي وتحريم الضرر والإفساد والتبذير والإسراف، مما يكفل حماية البيئة وصون الموارد الطبيعية وفق الضوابط التشريعية، وتوعية المجتمع من خلال خطاب ديني يفصل معاني الإسلام العظيمة في الحفاظ على البيئة وصون مواردها.

وأضاف: أن الإسلام تناول البيئة بمفهوم شامل وتعددت النصوص الدينية في القرآن الكريم والسنة النبوية التي وردت فيها أهمية العلاقة بين الإنسان ومحيطه وهذا ما يصبوا إليه الملتقى من خلال مشاركة ذوي النخب العلمية والدعاة والخطباء وطرح أوراق العمل والمحاضرات التي تسوقنا إلى صيغ الخطاب الأمثل تجاه البيئة.

وأبرز اهتمام خادم الحرمين الشريفين بحماية البيئة ووضعها في قمة أولويات المشروعات التنموية والاقتصادية السعودية، مؤكداً أن صون البيئة وحمايتها من التدهور يظل الهدف الأسمى في السياسات والاستراتيجيات التي تضعها الدولة في خططها التنموية، مشيراً إلى أن المملكة تعمل ضمن المنظومة العالمية للحفاظ على البيئة والاستفادة من التجارب البيئية التي يمكن أن تكون أداة فعالة في العمل مما يسهم في تكوين بيئةٍ سليمةٍ تحافظ على المقدرات والمكتسبات في ظل تنامي عدد السكان واتساع المدن والاختناقات الكثيفة.

وتنطلق محاور الملتقى من دلائل البيئة في القرآن والسنة النبوية، والتنمية المستدامة بالمنظور الإسلامي، وكذلك الأحكام الشرعية والقوانين البيئية في الإسلام، والمسؤولية المجتمعية والمنظور الإسلامي.

ويستعرض الملتقى الذي يستمر يومين أهمية تبني المبادئ الإسلامية في تنمية البيئة والمحافظة عليها، والتركيز على أهمية التوعية البيئية لأفراد المجتمع من خلال الدعاة وخطباء المساجد، وربط البعد الديني في تناول القضايا البيئية، وتشجيع البحث العلمي في المجالات البيئية وعلوم الشريعة لتتماشى مع القضايا البيئية المعاصرة، وتبني المنظور الإسلامي فيما يتعلق بالمسؤولية المجتمعية البيئية تجاه الإنتاج واستهلاك الموارد، والتأكيد على أهمية توجيه البذل والعطاء لما فيه استصلاح البيئة واستدامتها وأثر ذلك على الفرد والمجتمع، والتأكيد أيضا على دور التربية البيئية والتطوع في العمل البيئي وفق منظور إسلامي، كما يتناول الملتقى التعريف بالقضايا البيئة في المملكة وسبل معالجتها وتبسيطها بما يتناسب مع الدعاة والخطباء لإيصالها للمجتمع.

تجدر الإشارة أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة أصدرت العديد من المطبوعات والنشرات المعنية بالبيئة من منظور إسلامي أهمها كتاب حماية البيئة في الإسلام بالتعاون مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة والموارد الطبيعية كما أقامت الهيئة المنتدى العالمي الأول للبيئة من منظور إسلامي والذي احتضنته مدينة جدة عام 2000، وترعى المملكة أيضا المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة الذي يشارك به 57 دولة إسلامية، والذي يهدف بدوره إلى تفعيل حماية البيئة وتعزيز التنمية المستدامة في العالم الإسلامي كما تشرف الهيئة على جائزة المملكة العربية السعودية للإدارة البيئية والتي تعد أكبر جائزة في مجال البيئة في العالم الإسلامي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق جراحة منظار نوعية.. استئصال كيس مائي كبير من مريضة بالرياض
التالى جريمة في حق البيئة.. بالفيديو: وافدون يقطعون أشجاراً معمرة بـ"مناشير" و"بوكلين"