الغديان لـ«عكاظ»: «حماية الشهود» يكشف الجرائم

الغديان لـ«عكاظ»: «حماية الشهود» يكشف الجرائم
الغديان لـ«عكاظ»: «حماية الشهود» يكشف الجرائم

فارس القحطاني (الرياض)

أوضح صاحب مقترح مشروع نظام حماية الشهود والمبلغين والخبراء عضو مجلس الشورى الدكتور أحمد الغديان أن المقترح يتمثل في أن الجرائم في الغالب من وقائع مادية، لذا فإن شهادة الشهود هي أكثر طرق الإثبات استخداماً في مجال الأنظمة والقوانين الجنائية، لذا يبذل الجاني جهودا كبيرة في إخفاء الحقائق إذ قد يقوم بتهديد الشهود أو إيذائهم للضغط عليهم لغرض ثنيهم عن أداء الشهادة.

وأكد الغديان لـ «عكاظ»، أن الشاهد يخدم العدالة بمساعدته القضاء على أداء واجبه، لذا تجب حمايته خصوصا إذا كانت شهادته متعلقة بإثبات الجرائم الجسيمة، كما يجب أن تمتد الحماية للمبلّغ الذي يساهم في كشف الجريمة لتشجيعه على التبليغ والخبير الذي تستعين به المحكمة لإيضاح أمور غامضة في ملابسات الجريمة كما يجب أن تشمل الحماية أقارب هؤلاء.

ويقصد بالحماية على سبيل المثال عدم إفشاء أي معلومات يمكن بواسطتها التعرف عليهم «الاسم، والعنوان، ونحوهما» وتوفير الحماية لهم في محل إقامتهم وأن تقدم الشهادة أمام المحكمة من وراء ساتر لضمان عدم التعرف عليهم أو تمنع المحكمة الجمهور من حضور المحاكمة كلها أو جزء منها.

ورغم أن نظام جرائم الإرهاب وتمويله، يقر استحقاق الشاهد والخبير الحماية، إلا أن نظام الإجراءات الجزائية والمطبق على جميع الجرائم بما فيها جرائم الإرهاب، لم يتطرق إلى الحماية القانونية للمبلغين والشهود والخبراء، إلا فيما ورد في البند (3) من المادة التاسعة والستين من اللائحة التنفيذية لنظام الإجراءات الجزائية.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق المملكة تدين الهجوم الانتحاري في كابول
التالى الشورى يناقش «حماية المبلغين» عن الفساد