أخبار عاجلة
بالصوت.. كلمة أحمد زاهر في ذكري وفاة خالد صالح -
بالصور.. كواليس وقوع كيم كارداشيان في حب زوجها -
بالفيديو.. شريهان أبو الحسن تدافع عن سعاد صالح -
"كايتي برايس" تفكر بالتبرع بإحدى رئتيها لوالدتها -
«انتربول» تناقش الإرهاب وجرائم الانترنت في بكين -

«حلف الأطلسي» يعرض الوساطة لحل الأزمة بين تركيا وألمانيا

«حلف الأطلسي» يعرض الوساطة لحل الأزمة بين تركيا وألمانيا
«حلف الأطلسي» يعرض الوساطة لحل الأزمة بين تركيا وألمانيا

عرض الأمين العام لـ «حلف شمال الأطلسي» (ناتو) التوسط لترتيب زيارة لمشرعين ألمان إلى قاعدة جوية تركية في محاولة لمعالجة خلاف بين البلدين يعرقل عمليات قتال تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش).

ويأتي عرض الوساطة الذي أعلنه الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ أمس (الاثنين)، بينما تسعى أنقرة لتخفيف التداعيات الاقتصادية للخلاف مع برلين بالتخلي عن مطلب تحقيق ألمانيا في شأن مئات الشركات الألمانية التي تقول تركيا إنها «قد تكون لها صلات بالإرهاب».

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية الألمانية توبياس بلات إن «تركيا سحبت بشكل رسمي طلب مساعدة من ألمانيا في التحقيق في أمر حوالى 700 شركة ألمانية يشتبه في أنها تدعم الإرهاب، لتزيل مصدراً كبيراً للإزعاج في العلاقات المتوترة بين البلدين».

وأوضح بلات ان وزير الداخلية التركي أبلغ نظيره الألماني خلال مكالمة هاتفية أن تسليم أنقرة للقائمة من طريق «الشرطة الدولية» (إنتربول) كان نتيجة «مشكلة في التواصل». وأضاف أن «وزير الداخلية أكد أن السلطات التركية لا تجري تحقيقات في أمر شركات ألمانية في تركيا أو ألمانيا».

وتصاعد التوتر برفض تركيا السماح لأعضاء في البرلمان الألماني بزيارة جنود متمركزين في قاعدتين جويتين، ولأسباب تاريخية يتلقى الجنود الألمان الأوامر من البرلمان وتصر برلين على إتاحة زيارة المشرعين للجنود.

ودفع ذلك ألمانيا بالفعل إلى نقل جنود مشاركين في الحملة على «داعش» من قاعدة «إنجيرليك» في تركيا إلى الأردن، ما أثار خطر نقل المزيد من الجنود قلقاً شديداً لدى «حلف الأطلسي» ودفعه الآن إلى التدخل.

وقال الناطق باسم «حلف الأطلسي» بيرس كازاليت إن «عرض الأمين العام ترتيب زيارة لأعضاء البرلمان إلى مطار قونية في إطار الحلف... مطار قونية يلعب دورا حيوياً في عمليات الحلف لدعم تركيا والتحالف الذي يقاتل داعش».

وحذرت ألمانيا مواطنيها من أن السفر إلى تركيا سيكون على مسؤوليتهم، وقال وزير المال الألماني فولفغانغ شيوبله أمس في مقابلة صحافية، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يجازف بعلاقات عمرها قرون مع ألمانيا.

وأضاف شيوبله لصحيفة «بيلد» الألمانية اليومية: «إنه يخاطر بشراكة عمرها قرون.. أنه أمر مؤسف إذ أن هناك حقاً الكثير من الأمور تربط بيننا.. لكن لا يمكن أن نسمح لأحد بابتزازنا».

وأوضح كبير موظفي مكتب المستشارة أنغيلا مركل أمس، إن سلوك تركيا «غير مقبول» وأن على ألمانيا واجب حماية مواطنيها وشركاتها، لكنها تريد أيضاً الاحتفاظ بعلاقات قوية مع أنقرة.

وتعتبر ألمانيا أكبر سوق للصادرات التركية ويقطنها أيضا ثلاثة ملايين تركي وحل الخلاف يصب في مصلحة تركيا الاقتصادية، ويهدد التدهور السريع للعلاقات بالإضرار بالروابط الإنسانية والاقتصادية العميقة.

وتدهورت العلاقات بين البلدين بعد اعتقال تركيا لستة ناشطين حقوقيين بينهم ألماني قبل أسبوعين في إطار أوسع حملة اعتقالات منذ انقلاب فاشل ضد أردوغان العام الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين