أخبار عاجلة
صلاح عبد الله يكتب شعرا لدعم "أقباط العريش" -
افتتاح مهرجان الشعر العربى فى نواكشوط -

«حلب».. الجبهة الأبرز في النزاع السوري

«حلب».. الجبهة الأبرز في النزاع السوري
«حلب».. الجبهة الأبرز في النزاع السوري
شكلت حلب التي استعادها الجيش السوري بالكامل، الخميس، الجبهة الأبرز في النزاع السوري والمدينة الأكثر تضررا منذ اندلاعه العام 2011.

- حلب تدخل الحرب -


في أبريل ومايو 2011، تظاهر آلاف الطلاب في حلب التي بقيت حتى ذلك التاريخ بمناى من حركة الاحتجاج التي بدات منتصف مارس ضد النظام السوري.

ومع تحول الحراك في سوريا إلى نزاع مسلح، شنت فصائل "الجيش السوري الحر" حينها هجوما كبيرا على المدينة في يوليو العام 2012 انتهى بسيطرتها على الاحياء الشرقية. وفي مطلع أغسطس من العام ذاته، بدأت قوات النظام التي شنت هجوما بريا استخدمت فيه أسلحة ثقيلة قصفا عنيفا على مناطق المعارضة، ثم استخدمت الطائرات الحربية للمرة الأولى في عمليات القصف.

وشهدت المدينة منذ ذلك الحين معارك شبه يومية بين قوات النظام التي سيطرت على الاحياء الغربية والمعارضة في الاحياء الشرقية.

- مدينة مدمرة -


وتدهور الوضع شيئا فشيئا في المدينة، حيث دمرت الحرب تدريجا الحاضرة المزدهرة ومدينتها القديمة الشهيرة.

ثم بدأ قصف الأحياء الشرقية للمدينة بالبراميل المتفجرة التي تلقيها المروحيات والطائرات العسكرية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان ومعارضين. وفي المقابل كانت المعارضة تستهدف الأحياء الغربية بالقذائف.

وبحسب أطباء في شرق حلب فقد تدهورت الأوضاع الصحية فيها.

- تدخل روسيا -


اعتبارا من نهاية سبتمبر 2015، بدأ التدخل الروسي عبر غارات جوية مكثفة استهدفت مواقع الفصائل المعارضة، على الرغم من إعلان موسكو أن الهدف من تدخلها القضاء على المجموعات المتطرفة.

وفي 17 يوليو 2016، قطع الجيش السوري آخر خط إمداد للمعارضة المسلحة، طريق الكاستيلو. وحاصر تماما مناطق سيطرة المعارضة حيث بدأ السكان يواجهون نقصا في الأغذية وارتفاعا في الاسعار.

وفي 22 سبتمبر، شن الجيش السوري وحلفاؤه الروس هجوما كبيرا على مناطق مسلحي المعارضة.

في منتصف نوفمبر، وبعد شهر من التهدئة، بدأ الجيش السوري هجومه الأخير على شرق حلب. وشهد شرق حلب قصفا هو الاعنف منذ عامين بالبراميل المتفجرة والقذائف. وتحدث غربيون عن "جرائم حرب" ارتكبتها روسيا والجيش السوري.

مساء 22 ديسمبر، أعلن الجيش السوري استعادة حلب بالكامل.

- عراقة المدينة -


تعد حلب واحدة من أقدم مدن العالم وتعود إلى أربعة آلاف عام قبل الميلاد. وقد توالت الحضارات على المدينة التي عرفت بصناعة وتجارة النسيج والتي تتميز بموقعها بين البحر الأبيض المتوسط وبلاد ما بين النهرين.

وكانت حلب ثاني أهم مدن الامبراطورية العثمانية في القرن التاسع عشر.

وفي 1979، وبعد اعتداء استهدف الاكاديمية العسكرية نسب إلى الإخوان المسلمين، أهمل النظام المدينة التي دعم تجارها تمرد الاخوان المسلمين. لكنها استعادت نوعا من الازدهار في تسعينات القرن الماضي.

وفي يوليو 2015، انهارت اجزاء من قلعة حلب المدرجة في لائحة التراث العالمي لليونسكو. وقبل ذلك انهارت الصومعة السلوجقية للمسجد الأموي، كما دمرت النار جزئيا سوق التجار الشهير في المدينة.

وأدرجت اليونسكو في 2013 مدينة حلب القديمة ضمن لائحة التراث العالمي المهدد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى العبادى: القرار الأمريكى بحظر السفر يشكل عقابا لمن "يقاتلون الارهاب"