المدعي العام الجديد في فنزويلا يتعهد سجن قادة الاحتجاجات

المدعي العام الجديد في فنزويلا يتعهد سجن قادة الاحتجاجات
المدعي العام الجديد في فنزويلا يتعهد سجن قادة الاحتجاجات

قال المدعي العام الجديد في فنزويلا أمس (الخميس) إن بلاده ستلاحق زعماء الاحتجاجات العنيفة التي تعصف بالبلاد منذ نيسان (أبريل) الماضي وستسجنهم.

وجاءت التصريحات قبل يوم من موافقة متوقعة على قانون لمكافحة جرائم الكراهية على رغم مخاوف استخدامه في سحق المعارضة.

ومن المقرر أن توافق اليوم الهيئة التشريعية الجديدة، التي انتخبت الشهر الماضي بناء على طلب الرئيس نيكولاس مادورو، على قانون ضد الكراهية والتعصب، الذي قالت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إنه يستهدف المعارضة.

وقالت رئيسة الجمعية التأسيسة ديلسي رودريجيز ، وهي وزيرة خارجية سابقة موالية لمادورو، إن الجمعية ستقر القانون قبل الاثنين المقبل.

وتعهد المدعي العام ومفوض حقوق الإنسان السابق في حكومة مادورو، طارق صعب الذين عينته الهيئة التشريعية هذا الشهر بملاحقة قادة الاحتجاجات التي قتل فيها ما يربو على 120 شخصاً.

وقال صعب: «يشرف مكتب المدعي العام أن يحدد من هو المسؤول عن كل جريمة من جرائم الكراهية التي وقعت في هذا البلد. سنفحص الكاميرات والتسجيلات المصورة والصور. سنحدد صور كل منهم حتى يدفعوا ثمن قتلهم أناساً أو إيذاء أشخاص أو تيتيم أطفال».

لكن المجتمع الدولي يلقي باللوم على حكومة مادورو في سقوط قتلى أثناء الاحتجاجات، وقالت الأمم المتحدة في تقرير أصدرته مطلع آب (اغسطس) الجاري إن قوات الأمن في فنزويلا والجماعات المؤيدة للحكومة مسؤولة عن مقتل ما لا يقل عن 73 متظاهراً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين