أخبار عاجلة

عبد الحسين عبد الرضا أضحكنا فأبكانا

عبد الحسين عبد الرضا أضحكنا فأبكانا
عبد الحسين عبد الرضا أضحكنا فأبكانا

«إيلاف» من الرياض: كأن هذه الأمة العربية تهوى مغادرة نخبتها. فقد توفى الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا بعد تعرضه لجلطة دموية شديدة أفقدته الوعي أثناء وجوده في العاصمة البريطانية لندن. نقل فورًا للعلاج وأدخل العناية المركزة، وأجريت له جراحة قلب مفتوح لم تنقذه من مصيره المحتوم.

ولع بالمسرح

كان هذا الفنان الخليجي مولعًا بالمسرح والدراما، هو الابن السابع بين 13 ولدًا وبنتًا. ولد في الكويت لأب بحار تعلم منه خفة الظل وكان مثاله الأعلى في حياته. حبّب إليه الفن إذ كان له فرقة موسيقية تغني على السفينة التي يعمل عليها، وكان يغني معها.

صدم عبد الحسين بوفاة والده وهو كان طفلًا لم يتجاوز الثمانية، وتأثر كثيرًا بوفاة والده، ورافق والدته في علاجها في لندن عندما مرضت بالقلب، وعندما قرّرا العودة إلى الوطن ماتت على درج الطائرة في مطار الكويت.

استاذه مسؤول النشاط المدرسي الخاص بالمسرح في التعليم المتوسط هو أول من توقع له النجاح، بعدما أشركه في مسرحية ولاحظ خفة دمه. درس التعليم الصناعي وتخصص في الطباعة، وابتعث إلى مصر لاستكمال الدراسة العليا في المطابع الأميرية في القاهرة، فتعلم هناك أسس الطباعة وفنونها، وتعلق قلبه هناك بالمسرح، فتابع حركة المسرح الكوميدي، من أعمال نجيب الريحاني وإسماعيل ياسين وغيرهم من الفنانين المصريين.

ذات يوم، رأى إعلانًا في الصحف نشرته وزارة الشؤون الكويتية تعلن فيه عن حاجتها إلى ممثلين للمشاركة في فرقة المسرح العربي. لم يكن يرى نفسه ممثلًا حينها، إلا أن صديق عمره عبد الوهاب سلطان أقنعه بأن يتقدما للفرقة من باب قتل وقت الفراغ، فتم قبولهما.

أخفى الأمر عن والدته، إلا أنها شاهدته على التلفاز عندما شارك في إحدى التمثيليات بدور سكير يرتدي ملابس نسائية. فوبّخته في البداية، لكنها رضيت بخياره بعدما رأت إشادة الناس بموهبته، حتى أنها حضرت له مسرحيتين أو ثلاثًا قبل وفاتها.

قدم للمسرح العربي 33 مسرحية، أشهرها "باي باي لندن" و"بني صامت" و"على هامان يافرعون" و"سيف العرب". وعلى مستوى الدراما، شارك في بطولة نحو 30 مسلسلًا، بينها "درب الزلق" و"الأقدار" الذي كتبه بنفسه. كان آخر ظهور له في مسلسل "سيلفي 3 " في عام 2017.

الكويت حزينة

نعاه عدد كبير من الفنانين الخليجيين والعرب. حيث قال الفنان ناصر القصبي، الذي شارك مع الراحل في إحدى حلقات مسلسله "سيلفي": "أعزي نفسي بوفاة الفنان الكبير عبد الحسين عبد الرضا، وأعزي عائلته الكريمة وأبناءه عدنان وبشار.. وداعًا أيها العظيم.. غيابك أيها المعلم لا يملؤه أحد".

وقال الفنان عبد الله الرويشد في تغريدة على تويتر: "رحم الله القدير بوعدنان، كان أحد أهم أعمدة الفن الخليجي والعربي". وقال الفنان نبيل شعيل: "وداعًا يا بو ردح، وداعًا يا حسين بن عاقول، وداعًا يا عتيج، ‏وداعًا يا من رسم البسمة على شفاهنا طوال عمره بفنه الأصيل".

وغرد الإعلامي نجم عبدالكريم. قائلا: "ما كان هذا الاتفاق بيننا أبا عدنان.. من في هذه الصورة رحلوا إلى ربهم وبقينا أنت وأنا فقط.. ثم تتركني وحيدًا وترحل؟ تتركني بعد 60 عامًا من الأخوة؟"، مرفقًا صورة جامعة لفنانين خليجيين هو بينهم.

وقال الفنان راشد الماجد: "رحم الله الفنان عبد الحسين عبد الرضا، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون".

وقالت الكاتبة الكويتية فجر السعيد على تويتر: "عظم الله أجر الكويت كلها في عبد الحسين عبد الرضا.. الكويت حزينة الليلة بوداع أبو عدنان.. الله يرحمك ويسكنك الجنة".

وقال الفنان السعودي عبدالمجيد عبدالله: "انا لله وانا اليه راجعون، أعزي الأسرة الفنية في رحيل عملاق الفن ابو عدنان والعزاء لأسرته الكريمه".

قال رئيس تحرير صحيفة "السياسة" الكويتية أحمد الجارالله: "ستختفي الابتسامة عن خليجنا وعن عالمنا العربي، اليوم رحل عنا الفنان العظيم حسين عبدالرضا رحمه الله وألهمنا الصبر والسلوان، ولد فنانًا ومات فنانًا".

رحل الكبير

قالت الفنانة هيا الشعيبي: "نعزي انفسنا برحيل الأب الروحي للكوميديا الخليجية". وقالت الفنانة هدى الخطيب: "شاركت معه في بطولة المسلسل الاذاعي "مول الهوايل"، الخبر صادم لنا جميعًا لا استطيع أن انسى كلماته في حقي وثناءه ومدحه عملي".

وغرّد الكاتب خلف الحربي: "أعزي نفسي بوفاة أستاذي وأخي الأكبر عبدالحسين عبد الرضا وخالص العزاء للأخ عدنان والأخ بشار وبناته وأحفاده".

أما الشاعر سعد علوش فقال: "رحل الكبير عبد الحسين عبد الرضا وترك في القلب غصة... إنا لله وانا إليه راجعون".

وغرد الفنان طارق العلي: "الله يرحمك يا من ترسم البسمة على شفاه جمهورك الكبير، والجلوس معك يبعث السعادة مهما بلغ حزن جليسك، يا حبيبي يا بو عدنان".

ونعى الفنان المصري عادل إمام، في مداخلة هاتفية لإحدى القنوات العربية، عبد الحسين عبد الرضا، فوصفه بالفنان المهم والمؤثر. قال: "عبد الحسين كان صديقي، والتقيت به أكثر من مرة، ووفاته خسارة كبيرة للفن العربي، وأسأل الله أن يتغمده برحمته".

ونعاه الناقد الفني طارق الشناوي وقال إن الراحل تميز بأنه جمع مواهب متعددة شملت التمثيل والغناء والتلحين، فضلًا عن أنه درس في مصر خلال الخمسينيات من القرن الماضي فنون الطباعة، لافتًا إلى أنه لمس فيه إنسانًا اجتماعيًا دافئ المشاعر، يحب المصريين للغاية.

وقال الفنان المصري نبيل الحلفاوي: "رحم الله الفنان عبد الحسين عبد الرضا. كانت موهبته وأداؤه السلس وحضوره المحبب تضعه بين رموز الكوميديا في العالم العربي".

لا للكراهية

إلى جانب صدمة أهل الفن بوفاة الفنان عبد الحسين عبد الرضا، أثارت التعزية به، وهو على المذهب الشيعي، استنكار بعض دعاة التفرقة والتعصب. إلا أن المئات من رجال الدين والكتاب والإعلاميين والمشاهير في السعودية وقعوا على بيان إلكتروني للتعزية به. وعلى الرغم من مرور يومين أو أكثر على تداول البيان بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، لا يزال يجذب مزيدًا من الموقعين، تجاوز عددهم 500 موقع، كثير منهم من الأسماء اللامعة في السعودية في مجالات الثقافة والدين والفن والإعلام.

يحمل البيان الموجه إلى أسرة الفنان الراحل الدعاء له بالرحمة والمغفرة من خلال عبارة (تغمده الله بواسع رحمته)، في تحدٍ من الموقعين لدعوات ترفض الترحم على الفنان الكويتي بسبب مذهبه الشيعي، والتي يقول أصحابها إنها تستند إلى فتاوى دينية صادرة عن رجال دين معروفين.

يقول البيان: "نحن أبناء وبنات المملكة العربية السعودية نعزي أسرة الفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا والوسط الفني والثقافي وكافة المجتمع الكويتي والخليجي والعربي.. ونؤكد رفضنا القاطع وإدانتنا ما بدر من المدعو د. علي الربيعي وكذلك د. صالح التويجري اللذين عبّرا عما بداخلهما فقط، واللذين واجها الرفض والاستنكار من عموم المغردين السعوديين قبل غيرهم".

والربيعي والتويجري من أبرز رافضي الترحم على الفنان الراحل بحجة تشيعه.

ورداً على هذه التصريحات، جاء في البيان: "نؤكد بحمد الله أن خطاب الكراهية اليوم أصبح محدودًا على فئة متوارية منبوذة داخل المجتمع السعودي ولا يمثّلون سوى أنفسهم وأفكارهم، وأن هناك من تطوّع من السعوديين للترافع ضد تلك التغريدات المسيئة بحق الراحل عبد الحسين عبد الرضا وبحق الطائفة الشيعية التي هي جزء أصيل من المكوّن الوطني السعودي منذ تأسيس المملكة".

من بين الموقعين على البيان، الكاتب تركي الحمد، والإعلامي عبدالله وافية، والكاتب والباحث توفيق السيف، والداعية حسن المالكي، والكاتبة هيلة المشوح والكاتب عبدالرحمن الثابتي والدكتور خالد المزيني، وآخرون من مختلف شرائح المجتمع السعودي وتصنيفاته الدينية والمذهبية والاجتماعية.

ودخلت وزارة الثقافة والإعلام السعودية على خط القضية من خلال التحقيق مع الربيعي الذي تراجع في ما بعد عن تغريدته وحذفها واعتذر عنها، كما حذف آخرون تغريدات في السياق ذاته. وقالت النيابة العامة السعودية إنها ستباشر ملاحقة أي مشاركة تحمل مضامين ضارة بالمجتمع، أيًا كانت مادتها وذرائعها ووسائل نشرها، ومن ذلك منشورات الوسائل الإعلامية ووسائط التواصل الاجتماعي والمحاضرات والخطب والكتب ونحوها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين