أخبار عاجلة
أحمد سلامة: "إيه الجريمة إن بنتي تلبس شورت" -
بالصور.. إيساف يُشعل حفله في "MCI" -
إنقاذ مقيم وطفلين من الغرق في تبوك -
السويسريون يرفضون إصلاح أنظمة التقاعد -
الشرطة البريطانية أحبطت 7 هجمات منذ آذار -

اشارة: الشباب والسرعة

اشارة: الشباب والسرعة
اشارة: الشباب والسرعة

لا زلنا نصادف يوميا عددا من سائقي المركبات وهم يندفعون بمركباتهم بسرعات عالية على الطرقات وينتقلون من مسرب لآخر دون مراعاة للأولوية أو أن هناك من قد يفاجأ وبالتالي يحصل ما لا يحمد عقباه.
والمتأمل في هذه الفئة ممن تستهويهم السياقة في سرعات عالية هم من فئة الشباب وهم يشعرون بزهو ومباهاة أمام أقرانهم أو ممن هم على الطريق في ذلك الأثناء ويحاولون فور مشاهدتهم لأحد أجهزة ضبط السرعة التخفيف من اندفاعهم وسرعاتهم وبعد تجاوز الجهاز يعودون لما هم عليه على الرغم من أن شرطة عمان السلطانية تقف لمثل هؤلاء المستهترين وعشاق السرعات العالية بالمرصاد حيث يصطاد أحد الأجهزة وفي لحظة ارتفاع الأدرينالين بالدم لا يستطيع الشخص السيطرة على كامل حواسه وفي هذه الأثناء يقع فيما لم يكن بالحسبان ويدخل بعد ذلك في دائرة المسؤولية والفوز بالمخالفة والعقوبات المنصوص عليها في قانون المرور وتعديلاته ولن ينفع الندم.
فطالما حذرت شرطة عمان السلطانية من السياقة بتهور أو تعريض حياتهم أو حياة الآخرين للخطر وأن من يمارس هذه اللعبة الخطرة يعرض نفسه للمساءلة القانونية والتي يجب على الجميع في هذا المجتمع التصدي لمثل هذه الظواهر خاصة عند شريحة الشباب الذين لا يدركون العواقب الا بعد فوات الاوان.
فالاختصاصيون يعزون ظاهرة تهور بعض الشباب أثناء القيادة إلى غياب الوعي والرغبة في الاكتشاف والمغامرة والاستعراض ، مبينين أن المشاعر الانفعالية التي تولد السلوكيات الخطيرة والسلبية تسيطر عليهم بدلا من التعامل مع الأمور بعقلانية وتوازن .
وهناك دراسات حديثة أجريت في هذا الصدد أظهرت أن الذكور والعزاب وصغار السن هم الأكثر عنفا على الطرقات خلال قيادتهم للسيارة في الدول التي شملتها هذه الدراسة.
كما أن ما يميز سائق السيارة الذي يتسبب بحادث سير؛ هو الرعونة، وعدم الإكتراث بالآخرين.
كما أشارت الدراسة إلى السلوكات التي يكثر انتشارها بين هذه الفئة؛ ومنها القيادة تحت تأثير الكحول والمخدرات ، أو استعمال الهاتف أثناء القيادة ، أو قيادة الغفلة أو صرف الانتباه بسبب الحديث أو تناول الطعام أثناء القيادة.
فالتهور في قيادة السيارة يُعد قضية خطرة لا تمس الشباب فقط ، وإنما كل من يخرج الى الشارع نظرا لقلة مستوى النضج عند البعض وبها يعرضون حياتهم وحياة غيرهم للخطر.
ولذا فإن هناك إجراءات صارمة بحق كل من يضبط اثناء السياقة المتهورة وتحرير مخالفات بحقهم حتى يكون ذلك رادعا لهم في المرات المقبلة بعدم القيادة بتهور مرة أخرى ، وحتى لا تزيد نسبة الحوادث المرورية ونحافظ على ما تم إنجازه بالسلطنة هذا الشأن .
كما أننا نأمل من جميع الشباب السياقة بتروٍ خاصة على الطرقات التي تشهد ازدحاما مروريا ليكونوا نموذجا يحتذى به بين أقرانهم وقدوة للأجيال القادمة وإعطاء الصورة المشرفة للشباب العماني الملتزم في كافة مناحي الحياة.
وحفظ الله شبابنا من كل مكروه .

مصطفى بن أحمد القاسم
من أسرة تحرير الوطن
turkmany111@yahoo.com

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق واشنطن تحذر مواطنيها في العراق من اضطرابات الاستفتاء
التالى الجيش اليمني يصد هجوماً للمتمردين على ميدي