أخبار عاجلة
إيمان العاصي توضح سبب خلعها للحجاب -
إليسا ترد على ترامب وتسخر منه -
بالصور ... عيد ميلاد " هنا فودة " -
فرنسا.. اليمين المتطرف في مفترق طرق؟ -
وارد بطل وزن خفيف الثقيل يعتزل الملاكمة -
مانشيستر يونايتد يحقق أرباحاً قياسية -

السلطنة تحقق إنجازات صحية في مجال التحكم في الأمراض المعدية وخفض الوفيات

السلطنة تحقق إنجازات صحية في مجال التحكم في الأمراض المعدية وخفض الوفيات
السلطنة تحقق إنجازات صحية في مجال التحكم في الأمراض المعدية وخفض الوفيات

كتب ـ مصطفى بن احمد القاسم:
حققت السلطنة إنجازات صحية في مجال التحكم في الأمراض المعدية وخفض الوفيات التي جاءت من خلال اهتمامها بالرعاية الصحية الأولية والتأكيد على أنها المدخل الرئيسي لجميع مستويات الرعاية الصحية.
وقد أشادت منظمة الصحة العالمية في أحد تقاريرها بالرعاية الصحية الأولية في السلطنة محققة المرتبة الثامنة على المستوى العالمي في جودة الرعاية الصحية الأولية.
إلا أنه وفي ضوء التحول الوبائي إلى الأمراض غير المعدية والتي تتطلب تدخلات متخصصة وأن بعض التخصصات في مستشفيات الرعاية الثالثية الموجودة حالياً تعاني من الإزدحام، وعدم تمكنها من استيعاب التوسع في التخصصات الفرعية الموجودة أو إضافة تخصصات فرعية فائقة التخصص أو إضافة خدمات جديدة، فقد تبين أنه يلزم التوسع في توفير الرعاية الثالثية على مستوى عالمي في المستشفيات ذات جودة عالية، ولذا فقد شملت النظرة المستقبلية رؤى لبناء مدينة طبية لتقديم الرعاية الثالثية، وسيؤدي بناء المدينة الطبية بين محافظة مسقط والباطنة إلى الإستمرار في ضمان كفاءة خدمات الرعاية الثالثية وإتاحتها لمعظم الناس في السلطنة كما ستؤدي المدينة الطبية أيضاً إلى تسهيل التدريب والتعليم للمهنيين في الرعاية الصحية مما يقلل من تكاليف التدريب خارج البلاد ويحقق الإكتفاء الذاتي في المستويات الرفيعة من التدريب ومن التعليم المتواصل للمهنيين في الرعاية الصحية.
وجاءت النظرة المستقبلية للنظام الصحي “الصحة 2050″ بعدد 28 رؤى و142 من الأنشطة الإستراتيجية لتوجيه الخطط الصحية لتطوير النظام الصحي بمكوناته وهي: القيادة أو الحوكمة والتمويل والموارد البشرية من أجل الصحة وتقديم الخدمات الصحية والمعلومات والمنتجات الطبية واللقاحات والتكنولوجيا الطبية والشراكة مع القطاعات الأخرى المرتبطة بالصحة.
وقد صاحبت النظرة المستقبلية 2050 عدداً من أوراق العمل و24 دراسة استراتيجية واحتوت جميعها على كمٍّ هائلٍ من المعلومات والتحليلات للحالة الصحية وللنظام الصحي بالإضافة إلى عدد من الإجراءات التي من شأنها تحسين صحة المجتمع وتحسين أداء النظام الصحي.
كما صاحب إعداد النظرة المستقبلية 2050 إعداد الأطلس الصحي والذي يشتمل على التوقعات والإسقاطات المستقبلية للسكان والإحتياجات من الخدمات الصحية وتجهيزاتها ببعض الأجهزة الطبية واستخدامات تلك الخدمات والموارد البشرية من أجل الصحة على المستوى الوطني ومقسمة على مستوى المحافظات وقد تم عرضها على خرائط بواسطة نظام المعلومات الصحية الجغرافي.
وكانت وزارة الصحية قد عكفت على وضع رؤى لإستراتيجية طويلة المدى لتطوير النظام الصحي تمثلت في “النظرة المستقبلية 2050″ والتي تعتبر استقراء ورؤى في كيف سيكون وضع النظام في سلطنة عمان في المستقبل حتى عام 2050م وهي فترة طويلة دون شك، وقد يكون من الصعب التنبؤ بالكيفية التي ستحدث بها التطورات في مجال التكنولوجيا وفي المجالات الأخرى ضمن المجال الصحي والذي يتطور بوتيرة متسارعة خاصة أن النظام الصحي يتأثر بعدد من العوامل والمحددات مثل العوامل الديموغرافية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية والتكنولوجية والبيئية والقانونية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين