أخبار عاجلة
أسعار الذهب والعملات اليوم -
تعرف على تشكيل الأهلي المتوقع أمام الترجي -
وصول 14 طبيبًا إلى العريش للكشف بالمجان -
بيان من «الداخلية» بشأن وفاة مهدي عاكف -
أول يوم مدارس (تغطية خاصة) -
http://elaph.com/Web/News/2017/9/1168812.html -
كومان: السعودية دولة مؤثرة عربياً وإقليمياً -
الجيش المصري يتسلم فرقاطة من فرنسا -

الجيش السوري يتقدم في أرياف حمص..ويواصل حملة تطهير محيط دمشق من المسلحين

الجيش السوري يتقدم في أرياف حمص..ويواصل حملة تطهير محيط دمشق من المسلحين
الجيش السوري يتقدم في أرياف حمص..ويواصل حملة تطهير محيط دمشق من المسلحين

دمشق ـ الوطن:
اعلن الجيش سيطرته على بلدات وتلال بريفي حمص وحماة، في الوقت الذي استمر التصعيد في جوبر بدمشق وتزامن هذا مع الكشف عن قاعدة عسكرية روسية جديدة في حماة. فيما دعا دي ميستورا الهيئة العليا لاجتماع مع منصتي “موسكو والقاهرة” بجنيف.
وأحرز الجيس السوري وحلفاؤه تقدما جديدا في البادية السورية تجلى بتحريرهم سبع قرى وبلدات بريف حمص الشرقي.
وأفاد مصدر عسكري بأن الجيش وحلفاءه نفذوا عمليات مكثفة على مواقع جماعة “داعش” في ريف حمص وحرروا بلدات وقرى الكوم وواحة الكوم وجورة الجمال والعثمانية ونجيران وعين سبخة وأم قبيبة، بالإضافة الى تلة ابو فارس شمال غرب بلدة حميمة على محور المحطة الثانية في اقصى ريف حمص الشرقي وكبدوا الجماعة المسلحة خسائر فادحة في العدد والعتاد.
ومع تقدم الجيش وحلفائه في عمق البادية السورية اقتصرت سيطرة جماعة “داعش” على ثغرة لا تتجاوز مساحتها 25 كيلومترا بين الكوم وبلدة السخنة الواقعة إلى الجنوب منها والتي حررها الجيش وحلفاؤه منذ عدة ايام
وباتت تفصل الجيش السوري عن القوات المتقدمة من شمال مدينة السخنة شرق حمص، عدة مرتفعات وتلال وقرى أهمها قرية “الطيبة” و”جبل ضاهق” ليحاصر مسلحي تنظيم “داعش” في المناطق المتبقية تحت سيطرتهم في ريفي حماه وحمص الشرقيين.
وفي ريف حماة الشرقي، تقدم الجيش بدعم من سرح الجو والقوات الرديفة لمسافة نحو 10 كيلو مترات على محور أثريا جنوب شرق كتفة وحرروا عددا من التلال والمرتفعات الحاكمة في المنطقة من ابرزها منطقتي مزرعة الرحيل والرويج موقعين قتلى وجرحى في صفوف المسلحين.
ونفذت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة عملية عسكرية أحكمت خلالها سيطرتها النارية على قرية صلبا شرقي مدينة سلمية بريف حماة.
ونقل عن مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش وسعت نطاق عملياتها على تجمعات وتحصينات تنظيم “داعش” في محيط قرية صلبا سيطرت خلالها على تلة جب المزارع المطلة على قرية صلبا وطرق الإمداد المؤدية إليها وذلك بعد تكبيد التنظيم خسائر بالأفراد والعتاد.
وبين المصدر أن السيطرة على التلة مكنت وحدات الجيش من إحكام السيطرة النارية على قرية صلبا وطرق إمداد “داعش” المتحصنين فيها من الجهة الغربية للقرية.
وفي دير الزور اشتبكت حامية مطار دير الزور مع جماعة “داعش” في محيط المطار وأسقطت طائرة مسيرة مزودة بكاميرا وتحمل عدة قنابل قبل وصولها إلى هدفها في حين قضت وحدة من الجيش على عدد من “داعش” ودمرت أحد أوكارهم في حي الرشدية بمدينة دير الزور.
وفي جرود قارة والجراجير في القلمون الغربي في ريف دمشق، استهدف الجيش السوري تجمعات ومواقع مسلحي “داعش” في معبر الزمراني ومرطبية وفيخة وميرا ومرتفع حرف الحشيشات والبوحديج موقعاً إصابات في صوف المسلحين.
اما في العاصمة دمشق فقد واصل الجيش السوري والقوات الرديفة, عملياتهم العسكرية في جوبر وعين ترما, وسط معارك, بالتزامن مع استهداف منطقة دويلعة بدمشق بقذائف صاروخية.. وذكرت مصادر, ان اشتباكات عنيفة دارت بين فصائل المعارضة المسلحة والقوات السورية على محور حي جوبر الواصل ببلدة عين ترما. واشارت المصادر الى ان القوات السورية استهدفت بعشرات الصواريخ وقذائف المدفعية بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية.
وجاء ذلك في وقت تم استهداف منطقة دويلعة شرق دمشق ب 3 قذائف صاروخية , دون وورد أنباء عن سقوط ضحايا.
وأكدت مصادر ميدانية أن الجيش وحلفاءه حرروا عددا من كتل الأبنية شرق الصالة الرياضية بحي جوبر شرق العاصمة فيما استهدف سلاح الجو مواقع “داعش” في معبر الزمراني ومرطبية وفيخة وميرا والبوحديج بجرود قارة والجراجير في القلمون الغربي بريف دمشق.
من جهته أفاد شهود باستهداف 10 صواريخ يعتقد أنها من نوع أرض – أرض أماكن في منطقة عين ترما وواديها بغوطة دمشق الشرقية، كذلك سقطت 3 قذائف على مناطق في مدينة حرستا وأطراف بلدة حزة بالغوطة الشرقية.
وازدادت حدة عمليات قصف الجيش في الايام الاخيرة على جوبر وعين ترما, في اطار حملة عسكرية بدأها في يونيو الماضي. ويخضع حي جوبر في شمال شرق دمشق وبلدات وريف الغوطة الشرقية المجاورة إلى الشرق من دمشق لسيطرة عدة فصائل ارهابية مثل “جيش الاسلام”, “فيلق الرحمن”, “جبهة النصرة” طوال معظم فترات الصراع الممتد منذ ستة أعوام.
في الرقة ، افاد مصدر مطلع أن تنظيم “داعش” يواصل هجومه المعاكس على مواقع الجيش السوري والقوات الرديفة في بادية غانم العلي بريف مدينة معدان الغربي والواقعة في الريف الشرقي للرقة.
وتترافق الاشتباكات مع قصف مكثف واستهدافات متبادلة، حيث تمكن التنظيم أيضاً من أسر العشرات من عناصر قوات العشائر بالإضافة لمقتل ما لا يقل عن 15 عنصر من قوات العشائر خلال الاشتباكات والتفجيرات، ومعلومات مؤكدة عن مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين.
الى ذلك لاتزال الاشتباكات العنيفة متواصلة في محاور عدة بمدينة الرقة، بين ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية من طرف، وتنظيم (داعش) من طرف آخر، حيث تتركز الاشتباكات على محاور أحياء البريد والمنصور والروضة ودرعية الغربية ومحاور أخرى بالأطراف الشمالية الغربية من المدينة القديمة، هذه الاشتباكات المستمرة بشكل متصاعد منذ يوم أمس، والمترافقة مع قصف طائرات التحالف الدولي على محاور القتال ومناطق أخرى في المدينة بالإضافة للقصف الصاروخي المتبادل وتفجير التنظيم لعربات مفخخة، وبحسب مصدر مطلع فان قوات (سوريا الديمقراطية) مدعمة بالقوات الخاصة الأميركية باتت تسيطر على نحو 57 بالمئة من مدينة الرقة منذ انطلاقة معركة الرقة الكبرى في الـ 5 من يونيو الفائت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين