أخبار عاجلة
"الاتحاد" يتورّط في 20 مليون ريال لـ"مونتاري" -
تايغا يفضح نفسه بعد ردّه على خبر حمل كايلي جينر -
مقتل 3 جنود إسرائيليين بعملية في الضفة الغربية -
الديناصورات عرفت المقبلات قبل 75 مليون عام! -
"الكهوف البركانية" ملاذ البشر على القمر والمريخ! -

وجهة نظر: صناعات شبابية صغيرة

وجهة نظر: صناعات شبابية صغيرة
وجهة نظر: صناعات شبابية صغيرة

في زيارتي إلى الصين لفت انتباهي في تلك الدولة الصناعية الكبرى الفتية بشبابها كيف يتم توجيه الشباب نحو الصناعات الصغيرة والمتوسطة حتى أضحت الصين من أقوى دول العالم اقتصاديا بفضل تلك الصناعات التي تستقطب الكثير من الشباب عبر ماكينة التفكير الضخمة في تلك المصانع فالدولة تقوم بالتخطيط لتلك المصانع وإنشائها وتسليمها للشباب وإمدادهم بما يحتاجونه من معدات ومكائن وفق خطة مكانية واضحة تراعي تقسيم الصين إلى مناطق صناعات متخصصة فتلك لصناعة أجزاء السيارات وهذه لصناعة المنسوجات وتلك لصناعة الأدوات المكتبية وأخرى لصناعة المعدات الطبية وغيرها وغيرها من المناطق لكي يكون التواصل أسهل بين أطراف الإنتاج لسلع متخصصة معينة .
وتقوم الدولة بالتخطيط لهذه المناطق وتلك الصناعات وفق دراسات علمية ثم يتم بعد ذلك تسليم هذه المصانع إلى الشباب فخلال زيارتي لفت انتباهي حجم أصحاب المصانع الشباب الذين يديرون تلك المصانع عبر مشاركة مجموعة من الشباب في مصنع واحد أو فرادى عبر امتلاك أحدهم لمصنعه الخاص لإنتاج جزء من السيارة مثلا أو إنتاج إطار نظارة أو جزء من أي صناعة وفي النهاية يتم تجميع منافذ لتلك المصانع في إحدى المناطق المشهورة في الصين فخلال زيارتي لفت انتباهي حجم التنظيم الضخم لتلك العملية الصناعية الكبرى التي تراعي حجم المصانع ومنافذ التوزيع وغيرها من أدوات دعم الصناعة وداعبت مخيلتي لماذا لا يتم نقل هذه الأفكار والتوجه بشبابنا نحو الصناعة المجزأة ؟ لماذا لا يتم عمل مصانع لإحدى السلع وتسليمها لشبابنا لكي يتولوا عملية الإنتاج والتجميع أو البيع المجزأ والذي ينتج في النهاية صناعة متكاملة ومحاولة استغلال الخامات والموارد من أجل تأصيل هذه الصناعات .
إن الشباب الصيني يعمل وفق منظومة مسلسلة تترابط فقط عند المستهلك الذي يريد شراء بضاعة معينة فيذهب إلى أكثر من مصنع لكي يتم تجميع بضاعته منها ، فمثلا هناك مصانع قطع غيار السيارات والمشهورة بأجزائها الكثيرة التي تتعدى المئات من الأجزاء فنجد كل مصنع يقوم بتصنيع خمسة أو ستة أجزاء فقط ولكي تقوم بتجميع هذه الأجزاء عليك بالمرور على أكثر من مصنع لكي تقوم بتجميع هذه البضاعة ، وصناعة الملابس مثلا التي يتم فيها تصنيع الكثير من الملابس في أكثر من مصنع فمثلا يتم صنع أجزاء من الملابس الداخلية في مصنع وصنع أخرى في مصنع آخر وهكذا وتتوالى المصانع حتى تجد مجموعة من السلع مثل الملابس وقطع غيار السيارات يقوم عليها آلاف المصانع التي يعمل فيها الملايين من البشر ناهيك عن منافذ التوزيع وغيرها لذلك لا عجب أن تذهب إلى الصين تلك الدولة الكبرى مساحة وعددا حيث يتعدى سكانها المليار و600 مليون نسمة فلا تجد الزحام في الأسواق أو على المطاعم أو المقاهي لأن الشعب كله مشغول بالعمل والإنتاج .
ما أحوجنا إلى أن نأخذ بيد شبابنا سواء فرادى أو جماعات من أجل بناء صناعات مغذية للمجتمع على الأقل لكي نردم فجوة الاستيراد عن طريق صناعات صغيرة ومتوسطة تلبي حاجة المجتمع من الملبس والمأكل والمشرب والاكسسوارات والاختراعات والابتكارات وتسليمها للشباب لكي نقضى على البطالة المنتشرة في مجتمعاتنا ، ورفع حالة الاقتصاد لدينا إلى النمو والتطوير ، ومحاولة استغلال الخامات الطبيعية التي حبانا الله بها من أجل تطوير صناعات محترمة تحوز على إعجاب العالم أجمع .

وليد محمود محمود
من أسرة تحرير الوطن
Walidmahmoud_7@hotmail.com

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أميركا تطلب من روسيا إغلاق قنصلية وملحقيتين ديبلوماسيتين