أخبار عاجلة
صدمة في روما من توالي فشل ايجاد بديل لصلاح -
الثقافة: معرض الكتاب يقام في موعده -
جبهة إنقاذ جديدة ضد النظام (تقرير) -
النواب يجمعون توقيعات لتعديل قانون الإيجار -
القبض على نجل الرئيس المعزول "محمد مرسي" -

لأجل اكسسوارات الانتخابات..15 امرأة مرشحة لبرلمان الكويت

لأجل اكسسوارات الانتخابات..15 امرأة مرشحة لبرلمان الكويت
لأجل اكسسوارات الانتخابات..15 امرأة مرشحة لبرلمان الكويت

قضت محكمة "التمييز" الكويتية، مساء أمس الإثنين، بشطب 21 مرشحًا لانتخابات مجلس الأمة الكويتي، المقرر إجراؤها في 26 نوفمبر الجاري، ليصبح أعداد المتنافسين في الدوائر الخمس  287مرشحًا بينهم 15 امرأة، بعد انسحاب 128 عضو، وفقًا لبيان وزارة الداخلية السبت الماضي.

وستكون الانتخابات المزمعة سابع انتخابات تُجرى في البلاد منذ عام 2006، بعد إصدار أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مرسومًا في 16 أكتوبر الماضي بحل مجلس الأمة المكون من خمسين عضوًا منتخبا، فضلًا عن 16 من أعضاء الحكومة.

 في وقت تواجه فيها الكويت ضغوطا اقتصادية شديدة إثر التدهور الحاد في أسعار النفط ؛ مما دفعها لاتخاذ قرارات صعبة تضمنت تقليص الدعم عن الوقود، وإلغاء بعض المشروعات التنموية.

افتتاح المركز الإعلامي

ومن المقرر أن يفتتح اليوم، وزير الإعلام الشيخ سلمان صباح، المركز الإعلامي لتغطية الانتخابات، في فندق الشيراتون وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية.

وأكد مدير إدارة إعلام دول أوروبا والأمريكتين، بقطاع الإعلام الخارجي في وزارة الإعلام محمد بداح جاهزية المركز بالتقنيات الحديثة لتلبية احتياجات ضيوف الكويت ولتغطية الحدث الديمقراطي، موضحًا أن هناك برنامج كامل للإعلاميين يتضمن ندوتين عن تاريخ انتخابات الكويت وتاريخ الكويت في مجال العمل الإنساني.

البرنامج الانتخابي..اكسسوار

 وبصورة عامة، يلعب المرشحون دائمًا على النقاط التي يود الناخب سماعها، لكن المفارقة العجيبة التي تتكرر، كلما حل موعد انتخابي في الكويت البلد الذي يصنف ضمن أكثر الدول ديمقراطية، أن البرامج الانتخابية بمعناها الحقيقي غائبة في الكويت، بحسب الخبراء.

وفي هذا الصدد قال الكاتب الصحفي الكويتي، محمد المطني إن البرنامج الانتخابي في الكويت، لا يعدو عن كونه اكسسوارًا تقليديًا يرتديه كل المرشحين في فترة الانتخابات للتأثير على مشاعر الناخبين مع استحالة تحويله إلى حقيقة.

ويرجع المطني في مقال سابق له نشر في صحيفة "النهار الكويتية" ذلك إلى العديد من العوائق، أبرزها عدم وجود أغلبية برلمانية تنتمي لأحزاب وقوائم ثابتة، لتقر برنامجًا انتخابيًا واضحًا.

وأشار الخبير الدستوري، الدكتور محمد الفيلي إلى أن المرشحون يبتعدون عن طرح تحديات حقيقية، بعضها يتصل بالوضع الإقليمي، وأخرى مرتبطة بسعر النفط خوفًا من خسارة الأصوات؛ مما جعل أطروحاتهم باهتة لا تحمل حلولًا جادة للمشكلات الحقيقية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الإطاحه بـ"مخرفن" الشباب على تويتر